ads header

مصدر الصورة رويترز
مراد حسو - السليمانية / ايزدينا

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء إن الاستفتاء الذي جرى أمس في إقليم كردستان يعتبر خيانة لتركيا، مشيراً إلى أن تركيا تدرس كافة الاحتمالات للرد على الاستفتاء، فيما قال الكاتب والمحلل السياسي زيوار العمر إن أقصى ما تستطيع تركيا فعله تجاه إقليم كردستان هو اللجوء إلى الحصار الاقتصادي. 

وقال الرئيس التركي اليوم الثلاثاء إنه رغم كافة التحذيرات والاعتراضات التي وُجِهت لإدارة الإقليم، إلا أنهم أصروا على إجراء الاستفتاء، مضيفاً أن لا حكما لهذا الاستفتاء في الدستور العراقي، ولا مؤيد له سوى إسرائيل.

وتعليقاً على حديث أرودغان قال الكاتب والمحلل السياسي زيوار العمر لموقع ايزدينا إن أقصى ما تستطيع تركيا فعله تجاه إقليم كردستان هو "اللجوء إلى الحصار الاقتصادي ظناً منها أن سياسة التجويع قادرة على جعل الإقليم يستسلم ويغير من خياراته الإستراتيجية".

وأضاف العمر أنه لا شك أن الحصار وخاصة الاقتصادي من شأنه أن "يخلق صعوبات لدى الإقليم، ومع ذلك ثمة تجربة كبيرة للتعامل مع أوضاع كهذا عاشها الشعب في إقليم كردستان إبان الحصار المزدوج الدولي والعراقي في التسعينيات من القرن الماضي، إضافة إلى الفترات الصعبة التي عاشها الإقليم نتيجة وقف الميزانية وغيرها من الإجراءات من الحكومة الاتحادية في بغداد". 

وأكد العمر أن الولايات المتحدة الأمريكية "لن تسمح لا تركيا ولا للعراق أو إيران بشن عمل عسكري ضد الكرد"، مضيفاً أن الكرد "بإمكانهم إيجاد الطرق والوسائل الكافية للالتفاف على أية عقوبات بالاستفادة من تجارب سابقة في الماضي".

واختتم العمر حديثه لموقع ايزدينا أن "الحلم الكردي بدولة لم يعد حلماً، وإنما واقعاً في ظل الإجماع الوطني الكردستاني على دعم خطوة الاستقلال"، مشيراً إلى أن "تعزيز هذه الخطوة مرتبط بترتيب الأوضاع الداخلية وحل الخلافات البينية ووضع كردستان على سكة دولة القانون والحريات والمساواة بين مكوناتها لأن ذلك الشرط الأول لتقوية الجبهة الداخلية قبل الرهان على الحلفاء والأصدقاء رغم أهميته". 

وكان أرودغان أوضح في كلمة له ألقاها بمناسبة بداية العام الأكاديمي الجديد 2017-2018، أن تركيا كانت مقتنعة حتى اللحظة الأخيرة أنه رئيس إقليم كردستان السيد مسعود البارازاني لن يقع في هذا الخطأ.

وأضاف أردوغان أنهم يدرسون كافة الاحتمالات من العقوبات الاقتصادية إلى الحل العسكري، مشيرا إلى أنه في حال أغلقت تركيا صنابير النفط ومنعت عبور الشاحنات، لن تجد إدارة الإقليم الطعام و الشراب، مضيفاً أن إسرائيل لا تستطيع إرسال شيء للإقليم، وأن رفعهم لعلم إسرائيل لن ينفعهم.

وأكد أردوغان أن النسب المعلن عنها حول الاستفتاء مشكوك فيها، وخاصة عقب تدمير السجلات السكانية والهجرة القسرية في المناطق التي يسكنها التركمان والعرب.
التسميات: ,

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.