ads header


لاوند مصطفى - دوسلدورف / ايزدينا

مع إقتراب موعد الإستفتاء على إستقلال كردستان في الـ 25 من الشهر الجاري، تزداد الأصوات السورية المؤيدة للإستفتاء من قبل سياسيين وأكاديميين عرب معارضين للنظام السوري، يؤكد بعضهم إحترامهم لحق الشعوب في تقرير مصيرها.

التعبير عن مواقفهم التضامنية تجلّت عبر كتاباتهم على صفحاتهم الشخصية في الفيسبوك، أو من خلال المشاركة داخل الفعاليات والمهرجانات التي تقيمها الجالية الكردية في أوروبا وفقًا لمتابعتنا في موقع ايزدينا، حيث ألقى رجل الأعمال السوري المعارض، محمد أحمد برمو، كلمته التضامنية للإستفتاء أمام الآلاف من الكرد المشاركين في المهرجان الذي أقيم مؤخرًا في العاصمة فيينا لأجل دعم الإستفتاء.

تباينت مواقف المعارضين السوريين العرب بين مؤيد ومعارض للإستفتاء، حيث أن المؤيدين تمسكوا بشرعنة حقوق الإنسان التي تضمن للشعوب الحق في تقرير مصيرها، كما عزا البعض الأمر إلى حق الشعب الكردي "كأبناء الأرض أن يملكوا قرارهم وإرادتهم بعد تاريخ من المآسي والفجائع" نقلًا عن منشور كتبه المفكر الإسلامي محمد حبش على صفحته الشخصية في الفيسبوك، مضيفًا "لتذهب سايكس بيكو إلى الجحيم".

أما رجل الأعمال السوري فراس طلاس لم يكتفي فقط بتأييد الإستفتاء في إقليم كردستان بل أضاف على صفحته في الفيسبوك "من حيث المبدأ لا مانع من إجراء أي منطقة سورية مستقبلاً استفتاءاً لتنشئ دول مستقلة"، متسائلًا طلاس "قبل أن تهاجم بغداد استفتاء إقليم كردستان العراق، هل تستطيع إجراء استفتاء حر للشعب العراقي وتسأله؛ هل أنت موافق أن تستمر إيران بحكمنا الى الأبد كما تفعل الآن".

كما أن المعارض السوري محمد مأمون الحمصي، وهو برلماني سوري سابق، توجه عبر صفحته في الفيسبوك بالدعوة إلى أصدقائه للمشاركة في الفعالية التي تدعم الإستفتاء يوم الأحد القادم في كندا. أما الأستاذ الجامعي في كلية الفلسفة، الدكتور أحمد نسيم برقاوي، نوه على صفحته الشخصية بالقول " لا اجتهاد في الحق، من حق أربعين مليون كردي وزعت أرضهم على دول لا تعترف بالحق أن يكون لهم وطن مستقل إسوة بجيبوتي".

مواقف هذه الشخصيات السورية يراها المحامي محمود كالو، المتحدث الرسمي لمهرجان استقلال كردستان، في تصريحه لموقع ايزدينا، كخطوة هامة وإيجابية منتقدًا في الوقت ذاته "المشاركة الضعيفة للإخوة العرب في مهرجان كولن الذي أقيم مؤخرًا، رغم شعارات الإخوة الكردية العربية التي أطلقها الكرد على مدى عقود من الزمن، فضلًا عن تقاعس الإعلام العربي في تغطية الفعاليات المؤيدة للإستقلال بإستثناء قناة أورينت".

شخصيات أخرى من المعارضة السورية دعمت الإٍستفتاء، مثل، فراس قصاص، محي الدين اللاذقاني، عروة خليفة، عبد المجيد عقيل، منصور حسنو، عبد العزيز مطر، غياث نعيسة، مؤكدين على صفحاتهم الشخصية في الفيسبوك تأييدهم لحق الشعب الكردي في تقرير مصيره.
التسميات: ,

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.