ads header


دلدار شنكالي - شتوتغارت / ايزدينا

أحداث متسارعة للعمليات العسكرية شهدتها المناطق المتنازع عليها في العراق خلال الأيام الأخيرة، حيث سيطرت القوات العراقية مع الحشد الشعبي على كركوك، أما قضاء شنكال / سنجار، فقد انسحبت "فرماندا شنكال" تحت قيادة البشمركة، وبقيت قوات حماية ايزيدخان بعد اتفاق تم بينها وبين فوج لالش الذي يقاتل تحت لواء الحشد الشعبي للحيلولة دون وقوع مواجهات عسكرية بين الطرفين.

الاتفاق خلق ارتياح بين الأوساط الإيزيدية التي تخوفت من الدخول في صراعات عسكرية، إلا أن مراقبون إيزيديون يرون أن الجهود يجب أن تبذل للمرحلة المقبلة والتي ستكون لها أبعاد سياسية وإدارية مختلفة.

ويقول الإعلامي مراد خلف خالتي لموقع ايزدينا، وهو من جبل شنكال ومطلع على الأحداث التي وقعت في قضاء شنكال "إن تطبيق الدستور والقانون من قبل الدولة أمر طبيعي وواقعي في أي منطقة كانت"، مضيفاً أن شنكال إيزيدية عراقية، "وأن السيطرة على شنكال أمر طبيعي ومن حق الدولة فرض القانون على الجميع".

أما الإعلامي سفيان دلگاني فيقول لموقع ايزدينا "أنه كشخص إيزيدي يحترم تضحيات وبطولات الحشد الشعبي، ولكنه ضد بقاء أي قوة تعمل تحت تصرف رجال الدين والعشائر العربية في شنكال"، ويرى أن وجودهم في شنكال وخاصة "ميليشات العرب المتيوت إهانة للشعب الإيزيدي وللمخطوفات ويذكرهم بالمقابر الجماعية".


وأضاف دلگاني أن القوات الإيزيدية يجب أن تتفق على أن "تكون إدارة المناطق الإيزيدية بيد الإيزيديين وليس بيد الأطراف الأخرى".

ويؤكد الإعلامي مراد خلف خالتي أنه أثناء توجه القوات العراقية باتجاه كركوك ومن ثم شنكال "نزحت العديد من العائلات من المنطقة تخوفاً من مآلات الصراع على المنطقة"، مشيراً أن عودتهم مجدداً لمناطقهم ستكون "بعد توفير الأمن والأمان، وتوفير الخدمات لأن شنكال محرومة من الخدمات تقريباً".

ويرى خلف خالتي أن على الحشد والقوات العراقية تسليم الملف الأمني داخل شنكال إلى أهلها وأبناءها الذين انضموا إلى الجهات الأمنية بالدولة " يقصد فوج لالش"، لأن ثقتهم أكبر بأبنائهم حسب وصفه، فهم تعرضوا للإبادة الجماعية ولا يثقون بأحد من غير أبناء جلدتهم ليؤمنوا لهم الحماية.

ويقول الناشط الإيزيدي فرحان إبراهيم المطلع بشكل مباشر على ما حدث في سنوني، شمال شنكال، إنه على "جميع القوات العسكرية تطبيق قوانين الدولة المتعلقة بالأمن وحفظ النظام واحترام حقوق الإنسان".

يذكر أن قائد قوة حماية ايزيدخان حيدر ششو، نشر قبل عدة أيام تسجيلاً مصوراً، أوضح فيه أسباب تسلم الحشد الشعبي السيطرة على قضاء شنكال، وأكد ششو في الفيديو رفض بقاء قوات الحشد الشعبي في المناطق الإيزيدية بعد الانتهاكات التي قام بها عناصر الحشد في المنطقة.

مصدر الصورة PMU

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.