ads header


لاوند مصطفى - ألمانيا / ايزدينا

يعرض فيلم العاصفة السوداء، والذي أثار ردود فعل بين الإيزيديين، اليوم السبت في الساعة العاشرة والنصف ضمن مهرجان الفيلم العربي بمدينة توبنغن في ألمانيا، وتدور أحداث الفيلم الذي يرفض بعض الإيزيديين صحة مضمونه، حول "قصة حب جمعت بين شاب وفتاة ايزيدية تم "سبيها" من قبل داعش، وبعد تحريرها من داعش، رفضت عائلة الشاب هذا الزواج"، الأمر الذي ينفيه الإيزيديون، ويؤكدون تقبل المجتمع الإيزيدي لجميع النساء اللاتي تحررنّ من داعش.

واحتج على الفيلم، المواطنون الإيزيديون أثناء عرضه في مهرجان دهوك السينمائي العام الماضي، وطالبوا بوقف العرض أو حذف مشاهد من الفيلم، فيما ردت بطلة الفيلم ديمن زنكي على الانتقادات في وقت سابق قائلة "اعتقد أنه كان يجب على المعترضين الانتظار حتى نهاية الفيلم"، مشيرة إلى أنها تحدثت بشكل مباشر مع العديد من الفتيات الناجيات، وأن أغلبهن حاولن الانتحار، حتى لو أن أهلها لم يقتلوها، مؤكدة أنهم "لم يأتوا بشيء غير واقعي".

ولاقى الفيلم احتجاجاً من قبل ايفانا وليد أيضاً، وهي فتاة ايزيدية تحررت من داعش بعد أن تم استعبادها جنسياً، بعد سيطرة التنظيم على شنكال في آب 2014، حيث كتبت على صفحتها الشخصية في الفيسبوك العام الماضي "الفيلم عبارة عن قصة خيالية لا تناسب واقعنا أبداً، وأنا ناجية ولم أرى أي إهانة من أهلي أو قوميتي ولم يقتلني أحد لكوني كنت مختطفة لدى داعش".

يذكر أن فيلم العاصفة السوداء يشارك في مسابقة جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي في دورتها الخمسين وفقاً للقائمة التي أعلنتها مؤخراً أكاديمية الفنون والعلوم للصور المتحركة، والفيلم من إنتاج مشترك، عراقي ألماني قطري، ومن إخراج حسين حسن وتأليف محمد أقطاس وبطولة عماد لزجين وديمان زاندي وريكيش شهباز ومريم بوباني، وفاز الفيلم بجائزة المهر الطويل لأفضل فيلم روائي طويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي عام 2016.

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.