ads header


دلدار شنكالي - شتوتغارت / ايزدينا

كرمت جمعية ليبربرس الإسبانية، أول أمس الجمعة، مجموعة شخصيات ومؤسسات تعمل على تعزيز قيم السلام وحرية الفكر والتعبير، ضمن فعالية الدورة التاسعة عشرة لجائزة ليبربرس (Liberpress) لعام 2017، ومن بين المكرمين الإيزيدية فريدة عباس والتي كانت مستعبدة جنسياً لدى تنظيم داعش بعد سيطرته على شنكال والقرى الإيزيدية الأخرى في آب 2014.

وأقيم حفل التكريم في قاعة جيرونا التابعة لمنطقة كاتالونيا، وسط حضور رئيس مجلس النواب في جيرونا، إضافة إلى رئيس الجمعية ونائبه، فضلاً عن الفائزين بالجائزة، والعديد من الصحفيين.

وعبرت فريدة عباس عن سعادتها بالتكريم، عبر صفحتها الشخصية في الفيسبوك، موضحة أنها جائزة رمزية للمجتمع الإيزيدي الذي تعرض إلى الاضطهاد طيلة تاريخه كأقلية دينية، وتوجهت بالشكر إلى "العاملين في المؤسسة والشعبين الكتالوني والإسباني على تضامنهم المستمر مع مأساة الشعب الإيزيدي".

وتعقيباً على التعاطف الأوروبي مع القضية الإيزيدية، قال الناشط الإيزيدي غزوان جمعة وهو من بلدة بحزاني لموقع ايزدينا إن "المجتمع الأوروبي أبدى تعاطفاً ملحوظاً مع القضية الإيزيدية وتحديداً بما يتعلق بالناجيات اللاتي حصدنّ الكثير من الجوائز الرمزية، إلا أن التعاطف الأكبر كان برنامج الجسر الجوي لنقل الناجيات إلى ألمانيا".

ونوه جمعة إلى أن الاهتمام الأوروبي على الصعيد الرسمي هو "الأقل ولا يَرْقى إلى مستوى وحجم المآسي التي عانى منها الإيزيديين، وتحديداً في ملف الحماية الدولية، والتي عول عليها الكثيرون وتلاشت الآمال حالياً، وأيضاً ملف الهجرة حيث لم يعد هنالك امتيازات تمنح للإيزيديين للحصول على الإقامة".

الجدير بالذكر أن "ليبربرس" هي جمعية غير حكومية إنسانية غير هادفة للربح، من بين أهدافها تنظيم المؤتمرات والمنتديات والمعارض وأي عمل ذي طابع ثقافي، لتعزيز ثقافة التضامن على أساس احترام حقوق الإنسان في العالم.

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.