ads header


حسام حمو - هولير / ايزدينا

أكد نشطاء أن القوات العراقية والحشد الشعبي ما زالت مسيطرة على مداخل مدينة شنكال، إلا أن الحشد سينسحب من هذه المناطق ولكن فوج "لالش" التابع للحشد الشعبي سيبقى داخل المدينة.

وأظهر البث المباشر على الفيسبوك للناشط الإيزيدي ساهر ميرزا الهسكاني من شنكال تمركز قوة فوج "لالش" داخل مقر لقوات "فرماندا شنكال"، والتي تعتبر الأخيرة قوة عسكرية إيزيدية تابعة للبيشمركة تحت قيادة الإيزيدي قاسم ششو، وانسحبت هذه القوات مع دخول الحشد الشعبي والقوات العراقية.

وقال قائد فوج "لالش"، والذي يناديه الإيزيديين بالخال علي، إنه لا علاقة لقواته بإنسحاب الحشد، لأنهم إيزيديين، مشيراً إلى أنه في حال خروج الحشد مع القوات العراقية من شنكال، فلن تخرج قوات فوج "لالش" منها.

وتعقيباً على هذه الأحداث، قال الناشط الإيزيدي تحسين شيخ كالو لموقع ايزدينا إنه يتخوف من تأزم الصراعات السياسية والعسكرية داخل قضاء شنكال مع رغبة عدة قوى عسكرية من بسط سيطرتها، موضحاً أن التأثير الأكبر سيلقي بظلاله على "المدنيين في شنكال لأنهم ضحايا مختلف الصراعات التي عاشتها المنطقة".

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمر في وقت سابق من يوم أمس الأربعاء، بانسحاب جميع الجماعات المسلحة من محافظة كركوك والإبقاء على الشرطة المحلية وجهاز مكافحة الإرهاب فقط.
الصورة لفوج لالش أثناء سيطرته مؤخرًا على شنكال مع الحشد الشعبي

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.