ads header



دلدار شنكالي - شتوتغارت / ايزدينا

أعلن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أنه قرر عدم التمديد بمنصب رئيس الإقليم اعتباراً من مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، الموافق الأربعاء القادم، تحت أي ظرف.

وقال في كلمة تعبر عن شعور بالمرارة أمس الأحد لإعلان استقالته إن الأكراد لم يجدوا من يقف إلى جوارهم من خارج إقليمهم لدعم حقهم في تقرير المصير.

وألقى برزاني كلمته بعدما وافق برلمان كردستان العراق على طلبه عدم تمديد فترة رئاسته للإقليم، منتقداً الولايات المتحدة لسماحها لقوات الحشد الشعبي باستخدام دبابات أمريكية، ضد الأكراد.

ويعد البارزاني من مؤسسي الحكم الذاتي لإقليم كردستان العراق، وهو المقاتل الذي ناضل منذ أن كان عمره 14 عاماً مرتدياً الزي العسكري للبشمركة، وبعد تنحيه عن سلطة رئاسة إقليم كردستان، ظهرت مخاوف سياسية وأخرى عسكرية تواجه الساحة الكردستانية، ليس فقط في الجزء الجنوبي من كردستان أي إقليم كردستان، إنما في أجزاء كردستان الأربعة، أما الأقليات الدينية التي تعيش في إقليم كردستان، والذين كانوا الأغلبية المؤيدة للرئيس مسعود فلديهم أيضاً مخاوف وآراء بشن الوضع الحالي في كردستان. 

ويرى الكاتـب والصحفي الإيزيدي خالد تعلو في تصريح لموقع ايزدينا "أن تنحي السيد مسعود البارزاني عن رئاسة الإقليم جاء في وقت حرج جداً، وله تأثير سلبي على الشعب الكوردي بشكل عام وعلى الإيزيديين بشكل خاص"، لأنه "ومنذ قرابة ١٨ عاماً كان الداعم الرئيسي للإيزيديين"، مشيراً إلى أنه ومنذ عام ٢٠١٤ حصل شقاق بين الإيزيديين وحكومة الإقليم بسبب ما تعرضوا له، كون حكومة الإقليم هي الجهة الوحيدة التي كانت تحافظ على أمن وسلامة مناطق الإيزيديين.

وأشار تعلو أنه ومنذ "عام ٢٠٠٣ قدمت حكومة الإقليم الكثير من الخدمات للإيزيديين"، مضيفاً أن "الإيزيديين الآن في أزمة ثقة مع حكومة المركز، وهناك تخوف من إجراءات انتقامية بحقهم، سواءٌ من خلال ملاحقة الإيزيديين المؤيدين للإقليم أو من خلال تجاهلهم في المؤسسات الحكومية والمناصب الإدارية"، واصفاً السيد مسعود البارزاني أنه كان بمثابة الأب الروحي للإيزيديين، وأنه وبعد إعلانه التنحي سيكون هناك تأثير سلبي على الأقليات وخاصة الإيزيديين. 

من جهة أخرى اعتبر الصحفي الإيزيدي سامان داود في تصريح لموقع ايزدينا أنه لا يستطيع إخفاء سعادته بعد تنحي الرئيس البارزاني عن الحكم، مشيراً أنه "عاش تحت حكمه ١٠ سنوات اتسمت بالطابع البوليسي والحكم العشائري واستغلال للسلطة"، مضيفاً أن الأقليات بحسب رأيه "لا يؤيدون الرئيس البارزاني، إنما كانوا مجبرين على ذلك"، وأن أغلبهم تم تعيينهم فقط عندما كانوا ينضمون للحزب الديمقراطي الكردستاني، مشيراً إلى اختفاء التمثيل السياسي للإيزيديين بسبب سياسات البارزاني. 

وأضاف داود أن "الإيزيديين أمام فرصة ذهبية لكسب تمثيل مستقل، بسبب رجوع مناطقهم للحكم المركزي في بغداد"، معتبراً "ما حصل من استقالة وانسحاب من مناطق الإيزيديين بمثابة سقوط للبارزاني وحزبه"، مشيراً إلى أن مصير الإيزيديين أصبح الآن بيدهم ويمكنهم الدخول إلى الساحة السياسية بشكل أفضل وأقوى، لكن يبقى عليهم التوحد تحت عنوان "مصلحة الإيزيدييين فوق كل اعتبار"، والبحث عن حلول تخدم وضعهم الحالي.

وأكد داود أن هناك فراغ سياسي حالياً، لكن عودة الحكومة والبرلمان الكردستاني للعمل سيملئ ذلك الفراغ، مشيراً إلى احتمال حصول أزمة سياسية بسبب نظرة الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى ما فعله الاتحاد الوطني الكردستاني على أنه خيانة، وأنه من المرجح مشاهدة أحزاب جديدة تخرج من كنف الأحزاب الكبيرة. 

بدوره اعتبر الكاتب والناشط فاروق إلياس في تصريح لموقع ايزدينا "أن المدة القانونية والدستورية والتمديد لسنتين للرئيس البارزاني، وكذلك قرار مجلس الشورى في الإقليم قد انتهت، وأنه لا يوجد صبغة قانونية ودستورية في بقاء السيد مسعود البارزاني رئيسا للإقليم"، مضيفاً أن هناك ضغط دولي وإقليمي ومحلي على السيد مسعود البارزاني للتنحي، وخاصة بعد إجراء الاستفتاء، دون الرجوع إلى الحكومة الاتحادية، الأمر الذي أدى إلى ضعف موقف الإقليم تجاه التحالف الدولي وخاصة أمريكا، التي أدارت ظهرها لقوات البيشمركة في مواجهه القوات الاتحادية وخاصة في مدينة كركوك.

وأضاف إلياس "أن موقف الأقليات لن يكون أفضل من السابق إن لم يكن هناك ضمانات دولية، ومن خلال تغييرات إدارية في مناطق الأقليات "الإيزيديين والمسيحيين" بالدرجة الأولى على اعتبار أنهما معرضان للهجرة القسرية بعد موجه التطرف التي اجتاحت المنطقة"، حتى بعد انهيار تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام عسكرياً، مشيراً أن التنظيم موجود فكرياً وسيظهر متى أتيحت له الفرصة لذلك.

يذكر أن برلمان إقليم كردستان صوت بأغلبية 70 صوتاً من النواب الأكراد لصالح قبول استقالة البرزاني فيما اعترض عليها 23 نائباً.

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.