ads header



دلدار شنكالي - شتوتغارت / ايزدينا

توافد الآلاف من أبناء الديانة الإيزيدية في العالم لزيارة معبد لالش يوم الجمعة الماضي، للمشاركة في عيد "جما/جماهية" والذي يستمر حتى غداً الخميس. وعلى الرغم من تعليق المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى إجراء المراسيم والطقوس الدينية الخاصة بهذا العيد، نتيجة الأوضاع الراهنة التي يمر بها الإيزيديون، إلا أن المعبد اكتظ بالإيزيديين القادمين من عدة دول.

وتعددت وجهات نظر الإيزيديين حول تعليق المراسيم، حيث تقول ندى شنكالي لموقع ايزدينا، وهي نازحة من قرية تل بنات جنوب قضاء شنكال، وتعيش حالياً في مخيم قادية للنازحين الإيزيديين بقضاء زاخو، "لقد شعرنا بالألم لأن لالش مكان مقدس ويجب إقامة المراسيم فيها مهما كانت الظروف، ليس فقط من أجل الإيزيديين، إنما من أجل جميع الزوار الذين يأتون من جميع أنحاء العالم للتعرف على الإيزيديين والديانة الإيزيدية والاطلاع عليهم عن قرب".

وتضيف شنكالي أن "عدم إقامة المراسيم هو انتهاك لحقوق جيل كامل من أبناء الديانة الإيزيدية حُرِمَ من رؤية المراسيم"، مشيرة أنهم ومنذ عدة سنين يزورون معبد لالش كي لا ينسوا عاداتهم وتقاليدهم، مضيفة أن "الأطفال على الوجه الخصوص يجب أن يحظوا برؤية المراسيم كي يكونوا أكثر تمسكاً بعاداتهم وتقاليدهم وتعاليمهم الدينية".

أما فلاح عمي القادم من ألمانيا فلم يزر لالش منذ تسع سنوات حسب ما أوضح لموقع ايزدينا قائلاً " إنه في هذه السنة قرر زيارة معبد لالش كي يحضر الطقوس والمراسيم لكنه فوجئ بإلغاء المراسيم" مضيفاً "أنه شعر بحزن شديد ورغم ذلك رأى الكثير من الناس يزورون المعبد".

بدوره يقول ممتاز إبراهيم وهو"خلمتكار" (أشخاص متطوعون يقومون برعاية المعبد) في لالش، وهو من أهالي بلدة بحزاني إنه بعد الأحداث التي مر بها الإيزيدون والفاجعة الكبيرة التي حدثت لهم، كان يتوق إلى حضور المراسيم الدينية في لالش كي "تكون أملاً جديداً بإعادة جزء من الحياة التي افتقدوها منذ الفاجعة".

وأضاف إبراهيم أن "إلغاء المراسيم الدينية أوضحت أن الفاجعة لم تنتهي بعد، وأنهم ما زالوا يخوضون معاركها".

الجدير بالذكر أن تعليق المراسيم الدينية للعام الخامس على التوالي، أدى إلى سخط كبير في الشارع الإيزيدي، حيث أكد بعضهم أنهم "خسروا الكثير ولا يودون أن يخسروا مراسيم هذا العيد أيضاً"، وتجري المراسيم الدينية لهذا العيد في طقوس معينة يقوم بها رجال الدين وسط حضور ومشاركة الإيزيديين.





إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.