ads header


لاوند مصطفى - دوسلدورف / ايزدينا

بعد الإقبال الملحوظ في الدول العربية عموماً والأوروبية خصوصاً على تدخين الشيشة "الأركيلة"، وتجاهل المدخنين لأخطارها واعتقادهم أن تدخين الشيشة يأتي في إطار جلسة ترفيهية بأحد المقاهي، ازداد عدد مدخنيها، حيث ذكرت المؤسسة الألمانية الاتحادية للتثقيف الصحي أن نحو 10 بالمائة من الشباب واليافعين يدخنون الشيشة باستمرار، وأن أكثر من ثلث اليافعين بعمر 12 إلى 17 عاما جربوا تدخين الشيشة.

وحول مخاطر الشيشة قالت رندة عمريكو لموقع ايزدينا وهي مديرة صيدلية في إحدى صيدليات مقاطعة بادن-فورتمبيرغ في ألمانيا، ومن إيزيديي عفرين ومقيمة في ألمانيا منذ ثلاثة سنوات، إن الشيشة تحتوي على كمية كبيرة من المواد السامة، وخصوصاً أول أكسيد الكربون، وهو الغاز الذي يضر بإمدادات الأوكسجين إلى أنسجة الجسم ما يؤدي إلى خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فضلاً عن الإصابة بالسرطان بأنواعها (الرئة، الشفاه، المثانة)، كما تحتوي الشيشة على القطران، الزرنيخ، الكروم الرصاص، والبنزوبيرين.

وفيما يتعلق بتبادل الشيشة "الأركيلة" بين المدخنين من الأصدقاء أو الأقارب، تقول الصيدلانية عمريكو إن لذلك مخاطر في الإصابة بالأمراض المعدية مثل "هربس الشفاه"، وهو مرض يكون على شكل بثور يظهر على الشفاه، فضلاً عن أمراض السل والأنفلونزا وغيرها من الأمراض المعدية، منوهة إلى وجود مواد سامة تخرج من الفحم المستخدم للشيشة.

وأشارت عمريكو إلى خطورة تدخين الشيشة في المحلات العامة، لأنها تنقل عدوة الإصابة بالأمراض الجلدية من زبون سابق وذلك عبر خرطوم الأركيلة، مثل أمراض الأكزيما وغيرها، والسبب أنه لا توجد مواد تعقم هذه الخراطيم قبل منحها للزبائن.

وحول خطورة تدخين الأركيلة من قبل المرأة الحامل أكدت عمريكو أنها تؤثر على الأجنة حيث يولد الأطفال بأوزان قليلة ويعانون من مشاكل بالتنفس بسبب تدخين الأم الحامل للأركيلة.

وأضافت عمريكو أن الأركيلة كالسجائر تسبب الإدمان، نظراً لاحتواء التبغ المستخدم فيها على النيكوتين وبذلك يختلط مع الدم ويسبب التوتر فضلاً عن التسبب بالمشاكل العصبية.

كما أن للأركيلة مخاطر صحية على البشرة أيضاً، وتقول عمريكو إن أشد أعداء البشرة هي تدخين الأركيلة، التي تتسبب في ظهور التجاعيد وبالتالي الاقتراب من مرحلة الشيخوخة، كما أنها تسبب ضعفاً جنسياً تؤدي أحيانا إلى العقم، وقد يتسبب تدخين الأركيلة في ضيق التنفس والغثيان وصداع في الرأس، وأحياناً فقدان الوعي.

وتضيف عمريكو أن الماء المستخدم داخل الأركيلة يحتوي على كم هائل من الجراثيم، وتسبب أمراضاً مثل "السل، التهاب الكبد الوبائي، والتهاب القصبات الهوائية"، كما أن خرطوم الشيشة يحتوي أيضا على كم هائل من الفطريات المتعفنة والتي تدخل الجسم عن طريق سحب الهواء منها من قبل المدخن.

وحول حملات التوعية التي تقوم بها المؤسسات الطبية أوضحت عمريكو أنها تأمل من فئة الشباب تحديداً، الاستفادة من حملات التوعية للإقلاع عن التدخين سواء للسجائر أو الأركيلة.

يذكر أن مستشفى دوسلدورف الجامعي أكد أن أعداد الذين تلقوا العلاج في المستشفى بسبب التسمم بأول أكسيد الكربون، ارتفعت لتصل إلى نحو 40 حالة هذا العام، بينما كانت خمس حالات فقط في عام 2016، وحالة واحدة فقط في عام 2015.
التسميات: ,

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.