ads header


متابعة: دلدار شنكالي / ايزدينا

بعد تحرير القرى الإيزيدية والعربية الواقعة جنوب جبل شنكال/ سنجار من قبل الحشد الشعبي، عاد أهالي القرى العربية الذين تعاون بعض منهم مع تنظيم داعش الإرهابي بقتل الإيزيديين ونهب أموالهم وممتلكاتهم وسبي نساءهم، إلى منازلهم "معززين مكرمين دون أي محاسبة أو محاكمة بحقهم" حسب وصف بعض النشطاء الإيزيديين.

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته لموقع ايزدينا  بأنه "رغم الانتهاكات التي مارسوها بحق الإيزيديين إلا أنهم عادوا لقراهم لكن الفكر الداعشي الإرهابي المتطرف بقي بعقولهم، الأمر الذي أدى لوجود خلايا نائمة إرهابية بينهم، هذه الخلايا تهدد حياة الإيزيديين العائدين إلى منازلهم وقراهم المحررة، كما أن محاولاتهم المتكررة للدخول إلى مركز مدينة شنكال/سنجار عن طريق سياسيين من عشائرهم في الحكومة العراقية أثار غضب الإيزيديين لكن دون جدوى".

يقول الناشط الإيزيدي عيدو شنكالي لموقع ايزدينا إن وجود من خان الزاد والملح يشكل تهديداً خطيراً على حياة الإيزيديين في شنكال والمناطق التي يتواجد فيها الإيزيديين، مشيراً أنه يقصد "المتوتي والخاتوني" الذين كانوا مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" قلباً وقالباً، مضيفاً أن الجميع يعلم بأن البومتيوت والخاتونين تلطخت أياديهم بدماء الإيزيديين الأبرياء في 3 آب/أغسطس عام 2014، وخطفوا النساء والبنات الإيزديات وقتلوا الأسرى الإيزيديين دون رحمة.

ويوضح الكاتب الإيزيدي سعدون مجدل لموقع ايزدينا أن محيط شنكال/ سنجار يشكل بيئة خطرة على الإيزيديين وغيرهم، فهو محيط ممتلئ ومشبع بأفكار متطرفة، تكفِّر الآخر وذلك نتيجة تراكم هذه الافكار منذ سقوط نظام صدام، مشيراً أن تلك الأفكار التي غذاها تنظيم القاعدة المتطرف الإرهابي واستمر بتغذيته تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف مجدل أن ما حصل في تلك المناطق عندما تم الإعلان عن تحريرها من داعش، هو اختفاء مظاهر داعش من أسلحة وهيئات ومؤسسات وركوز، أما من انضم إلى هذا التنظيم فلا يزال يعيش بينهم وينشر فكره المتطرف، لأن البيئة تشجعهم على ذلك وتتستر على أفعالهم وتشكل حاضنة لتلك الأفكار، فالإرهابيون طلقاء والإشارات التي تبعثها القوات الأمنية تطمئن هؤلاء المجرمين، كما أن تعاملها معهم بتساهل يشجعهم على الاستمرار.

وأشار مجدل أن الحديث يجري عن محاسبة من تلطخ أيديهم بالدماء بعد إثبات ذلك، لكن الجميع يعلم أن من انضم لداعش والقاعدة يحمل فكراً إجرامياً ويستميت لأجل تنفيذ أي جريمة في أي وقت بحق من يخالفهم، كما أن هناك تستر عليهم من قبل بيئتهم وبذلك يكونوا شركاء لهم حسب الفقرة القانونية "من يستر على مجرم شريك له في الإجرام".

وأكد مجدل أن ما يحدث حالياً من تهديدات يتعرض لها الإيزيديين في شنكال/سنجار، إضافة إلى الحملة الإعلامية الهادفة إلى إظهار بعض العرب السنة في محيط شنكال/سنجار كأبرياء وضحايا والتستر عليهم وحمايتهم، والضغط على الإيزيديين لقبول المصالحة، إضافة إلى استخدام ذلك من قبل الجهات السياسية السنية للانتخابات القادمة كي تسوق للعرب السنة على أنها الجهة الحامية للإيزيديين بدلاً من أن يتم تقديم المجرمين إلى المحاكم، في حين تبدو الحكومة عاجزة عن إيقافهم عند حدودهم بسبب ضعف السلطة.

وأضاف مجدل أن الإيزيديين أثبتوا فشلهم في إيصال صوتهم لتقديم دعم أكبر للإيزيديين، والضغط على الحكومة لتقوم بإجراءات إيقاف المجرمين، وذلك نتيجة فشل القادة في إقناع الأطراف في بغداد بسبب التشتت الحاصل بين الإيزيديين من جهة وافتقارهم إلى إعلام حقيقي، إضافة لافتقارهم للعلاقات مع الدول الإقليمية والعالمية للعمل على الضغط على حكومة بغداد.

وأكد مجدل أن هذه الأعمال إذا استمرت فستكون نتيجتها كارثية على الإيزيديين من جميع النواحي، سواء أكانت اقتصادياً حيث يتم فرض حصار خانق عليهم، أو أمنياً لما تعانيه الأجهزة الأمنية من فوضى وضعف في التسليح والأداء، أو سياسياً حيث سيخسر الإيزيديون أصواتهم مستقبلاً وبالتالي خسارة تمثيلهم في المجالس والحكومة.

من جهته يؤكد الناشط الإيزيدي نذير سيدو أن محاولة وإصرار العشائر العربية السيطرة على شنكال هي لطرد الإيزيديين من هذه المدينة والسيطرة على كل مقدرات المنطقة، مشيراً أنه يعتقد أن ذلك سيحصل بسبب مواقف الإيزيديين غير المتحدة مع بعضها، ومحاولتهم إضعاف بعضهم من أجل المناصب والمصالح الشخصية، مضيفاً أن على الإيزيديين نبذ الخلاف والتوحد من أجل البقاء.

يذكر أن بعض من أهالي شنكال تعاونوا مع تنظيم الدولة الإسلامية أثناء سيطرته على القضاء في آب 2014، ومنذ ذلك الحين والإيزيديون يطالبون بتقديم المتورطين إلى المحاكم الدولية.

صورة أرشيفية للإيزيديين أثناء نزوحهم من شنكال / AFP

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.