ads header


فدوى حمو - عفرين / ايزدينا

ارتفع عدد الجرحى جراء قصف طيران الجيش التركي في عفرين إلى ثمانية مدنيين بينهم أطفال ونساء وكبار بالسن، بعد أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انطلاق الهجوم على عفرين.

وأفادت مراسلة موقع ايزدينا أن الجرحى نقلوا إلى مشفى آفرين لتلقي العلاج، مضيفة أن الجرحى الذين تم توثيق أسماءهم وحالة بعضهم حرجة، هم "كنجو كنجو 56 عاماً، الطفل يحيى أحمد حمادة 9 أعوام، الطفل خالد حمادة 11 عاماً، عمار بنج 25 عاماً، حماد العلي 30 عاماً".

وأكدت مراسلة ايزدينا أن غارات الطيران التركي تركزت على قرى وبلدات آهلة بالسكان "حجبكو، مامولا، خليل" في منطقة راجو، وناحية شيراوا وجبل ليلون المطل على عفرين، وقرية عين دقنة بناحية شرا، إضافة إلى مخيم روبار للنازحين.

كما استهدف القصف الجوي التركي مطار منغ العسكري الواقع في مقاطعة الشهباء، فيما لا يزال الطيران التركي يحلق في سماء عفرين، ويحاول الجيش التركي التوغل برياً في أراضي عفرين، عند قريتي باليا وكردو في ناحية بلبلة.

إلى ذلك أعلنت حركة المجتمع الديمقراطي النفير العام من أجل مساندة عفرين وناشدت شعوب روج آفا وعموم الشعب الكردستاني وكافة الأطراف الديمقراطية للمشاركة في النفير العام من أجل عفرين والوقوف في وجه الهجمات التركية.

ودعت الحركة عموم أهالي إقليم الجزيرة للتوجه غداً إلى مدينة عامودا للمشاركة في مظاهرة حاشدة ضد الهجمات والعدوان التركي على عفرين.

كما أصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب والمرأة بياناً إلى الرأي العام، طالبت شباب عفرين بالانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب، وقالت القيادة العامة للوحدات إنهم سيدحرون الاحتلال التركي كما دحروا الاعتداءات على الشمال السوري، وناشدت القيادة الرأي العام العالمي لإبداء الموقف الحازم  تجاه هذا العدوان البربري ضد شعوب عفرين.

كما ناشد اتحاد شبيبة روج آفا الشبيبة في روج آفا وشمال سوريا بالانضمام إلى صفوف المقاومة والحماية للدفاع عن عفرين، والتصدي لهجمات الجيش التركي.

في سياق متصل خرج اليوم المئات من أبناء كوباني وكري سبي إلى الشوارع تنديداً بالقصف التركي الذي يطال عفرين في محاولة لاحتلالها، وذلك في أول رد فعل منهم على التطورات الجارية هناك.

إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها عن سحب قواتها المتواجدة في عفرين وقالت "قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا اتخذت التدابير لتوفير أمن العسكريين الروس المتواجدين في منطقة عفرين".

يذكر أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن السبت في خطاب متلفز بمدينة كوتاهية أن أنقرة "بدأت عملياً هجوماً على عفرين،  وأن منبج ستكون التالية"، في إشارة إلى بلدة سورية أخرى يسيطر عليها الأكراد.

الصورة لمخيم روبار في عفرين أثناء تعرضها للقصف التركي
التسميات: ,

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.