ads header


دلدار شنكالي - شتوتغارت / ايزدينا

في 16 يناير/كانون الثاني، اعترف البرلمان الأرميني بالإبادة الجماعية التي ارتكبتها الجماعات الإرهابية في العراق ضد الشعب الإيزيدي في عام 2014، وصوت 91 نائباً لصالح مشروع البيان المتعلق بإدانة الإبادة الجماعية بحق الإيزيديين والاعتراف بها، فيما امتنع نائب واحد عن التصويت بحسب موقع أرمن بريس. 

وتعتبر هذه الخطوة بحسب بعض المتابعين والنشطاء، نقطة انطلاق باتجاه المحافل الدولية وبرلمانات العالم للاعتراف بالإبادة الجماعية التي ارتكبتها الجماعات الإرهابية ضد الشعب الإيزيدي في العراق.

وعن أهمية مثل هذا القرار أوضح الكاتب الإيزيدي جائد الهسكاني لموقع ايزدينا "أنها خطوة جيدة، مشيراً أن دول العالم قد أدركت جيداً الخطر الناتج عن أعمال وأفكار المتطرفين التي طبقت عبر "داعش"، مضيفاً أن الدول الأوربية ومنها أرمينيا أدركت تماماً أن الذي حدث للإيزيديين كان تطهير عرقي وديني وإبادة حقيقية ضد الشعوب والمكونات الأثنية والعرقية بسبب رفضهم لأفكار وتطرف داعش، مشيراً أن هذه الأفكار ربما كانت ستنتشر وتمتد إلى دول كثيرة إن لم تقف دول العالم ضد هذه التطرف والتعصب. 

وأضاف الهسكاني أن دولة أرمينيا قررت ما هو صحيح، من خلال موافقة السلطة التشريعية فيها "البرلمان" على أن ما حدث للإيزيديين كان إبادة جماعية ارتكبت بحق المجتمع الإيزيدي الذي اضطهد من قبل المتطرفين "داعش"، مشيراً أن على البرلمانات الأوربية القيام بمثل هذه الخطوة والاعتراف بالإبادة التي تعرض لها الإيزيديون.

كما أكد الناشط الإيزيدي خلف رشو أن أهمية اعتراف أي دولة بما حدث للإيزيديين من إبادة جماعية، ومحاولة لمحو هذه الديانة العريقة التي يعود تاريخها إلى أكثر من 6000 سنة، أمر مهم جداً وتعتبر بداية للسير بالقضية الإيزيدية إلى الأمام.

وأضاف رشو أن قرار الاعتراف من قبل البرلمان الأرمني كان في التوقيت المناسب، لأن من يدعون أنهم ساهرون على العمل في ملف القضية انشغلوا في أمور أخرى مثل مسألة الانتخابات العراقية المقبلة، مضيفاً أن القرار أدى إلى فتح ملف كان في طي النسيان والإهمال، مشيراً أن الحكومة الأرمينية وشعبها يدركون جيداً معنى الإبادة، كونهم مروا بهذه التجربة سابقاً، وأن أهمية القرار تأتي لوضع هذه القضية من جديد على طاولة الأمم المتحدة.

يذكر أن الإيزيديين تعرضوا لإبادة جماعية على يد تنظيم "داعش" خلال هجمات الأخير على شنكال /سنجار في 3 آب 2014، راح ضحيته الآلاف من الأطفال والنساء الإيزيديات اللاتي اختطفن وأسرن وتم استخدامهن كسبايا.

الصورة للاجئين ايزيديين في مخيم نوروز بالشمال السوري / اسوشيتد برس

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.