ads header


نوري عيسى - دهوك، زانا خليل - عفرين / ايزدينا

يستقبل الإيزيديون اليوم الخميس عيد خضر إلياس وسط طقوس دينية مختلفة، في وضع إنساني غير مستقر لإيزيديي شنكال/ سنجار والمناطق المحيطة بها، وكذلك الحال لإيزيديي سوريا نظرًا للأوضاع التي تمر بها مدينة عفرين والتي يتوزع فيها الإيزيديون في 22 قرية.

إقليم كردستان
في إقليم كردستان تقول امرأة نازحة من شنكال لموقع ايزدينا عن العيد "عندما كنّا في شنكال كان العيد مختلفًا عما هو عليه اليوم، كنا نقوم بقلي عدة أنواع من النباتات ونصوم ثلاثة أيام قبل العيد"، مضيفة أن "العيد يختلف هنا كثيرًا المكان ضيّق والناس فقراء لا حول لها، والشتاء صعب في هذه الخيّم، ورغم ذلك يتم الاحتفال بهذا العيد لأن الأعراف والعادات تستدعي ذلك، وهناك جو من الاحتفال والفرح في المنطقة بمناسبة العيد".

ويوضح الشاب سالم لموقع ايزدينا أهمية عيد خضر إلياس موضحًا أن "لها مكانة مقدسة لدى الإيزيديين، حيث يقومون بقلي بذور سبعة أنواع من محاصيل الأرض "الحنطة، الشعير، الحمص، الباقلاء، العدس، بذور عباد الشمس، الذرة والسمسم) ، ويعتبر هذا العيد عيد الحب وتحقيق الأماني لدى بعض الشباب".

ويضيف الشاب سالم أنه "في ليلة العيد نجتمع نحن الشباب ونّسهر حتى منتصف الليل، ونحتفل ونتشارك أطراف الحديث عن الأعياد والأصدقاء، وأثناء ذلك الفتيات يحضرن بيخون (رغيف صغير يعتبر رغيف النصيب) ونأكله ونفترق إلى النوم، ووفقاً لهذا الاعتقاد من يرى أنه شرب في أي منزل سيتزوج واحد/ واحدة من ذلك البيت، وفي الصباح نقوم بإخبار بعضنا عن أحلامنا، ونفرح مع بعض ونضحك".

ويقول الشاب علي من قاطني المخيم أن "المخيمات ضيقة، لا نستطيع أن نتجمع مثل السابق ولا توجد الكهرباء كي نسهر، كما أننا لا نستطيع السهر كي لا نزعج الجيران بسبب قرب الخيم من بعضها، والصعوبات أمام الاحتفال بالعيد أصبحت كثيرة، لكن رغم كل ذلك نأمل بأننا سنحتفل بالعيد بعد العودة لديارنا، فهذا العيد لتحقيق الأماني وأمنيتنا هي العودة للديار". 

ويضيف الشاب علي أنه وبحسب الاعتقاد الإيزيدي فإن الشخص سواء أكان شابًا أم فتاة ورأى في منامه ليلة العيد، أي الليلة التي تسبق العيد "قد شرب ماءً في بيت ما فإن نصيبه في الزواج سيكون من ذلك المنزل أو قريب منه، فالإيزيديون يؤمنون بأن المنامات في هذه الليلة تكون إما حقيقية أو ذات تفسير تتجلى بصور معينة في الواقع".

في سوريا
ورغم المسافة الجغرافية الفاصلة بين إيزيديي مدينة عفرين وأقرانهم المتوزعين في محافظة الحسكة والمناطق التابعة لها، إلا أن إيزيديي المناطق الأخيرة غابت عنها مظاهر البهجة والسرور بمناسبة عيد خضر إلياس تضامنًا مع أهالي عفرين الذين يتعرضون للقصف المدفعي المتواصل من قبل الجيش التركي والفصائل الإسلامية المتحالفة معه.

وأكد رئيس التجمع الإيزيدي الثقافي الصحفي جابر جندو من مدينة عامودا، لموقع ايزدينا، أن "الأهالي كانوا يتطلعون للاحتفال بهذا العيد قبل تعرض عفرين للاعتداء العسكري، ولكنهم تراجعوا وابتعدوا عن مظاهر البهجة والسرور"، موضحًا أن "ما يحصل من عدوان في عفرين  كأنما يحصل في الجزيرة فجميعنا نتأثر بذلك".

وأضاف جندو أن الأهالي توجهوا بالدعاء ليعم السلام في عفرين  وأشعلوا الشموع من أجل شهداء عفرين، مختتمًا حديثه بالقول "إن الأماني في هذا العيد هو عودة السلام لعفرين".

وفي مدينة عفرين عبرّ الإيزيديون عن استيائهم بسبب الأوضاع الإنسانية التي تمر بها المدينة نتيجة الاستهداف العشوائي للمدنيين من قبل الجيش التركي، حيث أوضح الباحث في الشأن الإيزيدي محمود كلش لموقع ايزدينا أن "أجواء العيد غابت عن سماء مدينة عفرين وحلت محلها الطائرات التي تقصف بلا هوادة".

أما الناشط زنار جعفر فأوضح أن الطقوس الدينية للعيد اقتصرت داخل منازل الإيزيديين، موضحًا أن "إيزيديي عفرين كانوا يحتفلون في السابق بهذا العيد على نطاق واسع".

وقامت جيهان حسن ووالدتها بتحضير "البيخون" حيث أوضحت لموقع ايزدينا بأنهم "لن يستغنوا عن طقوسهم الدينية مهما عصفت بهم الحروب"، وقامت عائلتها بتوزيع البيخون للعوائل التي لم تستطع تحضيرها.

يذكر أن الإيزيديين يؤمنون بتناسخ الأرواح، حيث حلت روح خضر الياس في جسد أحد رموز أو أوليائها يدعى "بيري لبنا"، ولهذا العيد عادات وطقوس معينة لدى الإيزيدية، منها منع الصيد وذبح المواشي في هذا العيد، وامتناع الإيزيدي عن السفر في رحلات بعيدة.

ويعتبر هذا العيد هو الرابع الذي يقضيه الإيزيديون في مخيمات النزوح في إقليم كردستان، والعيد الأول الذي يحل على إيزيديي عفرين وسط ظروف إنسانية صعبة تعيشها المدينة، ويصادف العيد في كل عام، الخميس الأول من شهر شباط/فبراير الشرقي ويسبقه صيام ثلاثة أيام.

الصورة لوالدة جيهان أثناء تحضيرها للبيخون في عفرين

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.