ads header

روزين أحمد - عفرين / ايزدينا

قضى العديد من المدنيين جراء حدوث تفجيرات في منازلهم مع سيطرة الجيش التركي والفصائل المتشددة من الجيش الحر على مدينة عفرين، يوم الأحد الماضي، حيث تم انتشال جثة السيدة كلي يوسف ناصرو من تحت الأنقاض أمس الخميس، بعد مرور أربعة أيام من تعرض المبنى الذي كانت تقطن فيه إلى التدمير الكلي وفقًا لتصريح أحد ذوي الضحية لموقع ايزدينا.

وأوضح المصدر ذاته أنهم تلقوا نبأ وفاة كلي ناصرو والتي تبلغ من العمر نحو 75 عامًا اليوم الجمعة، مشيرًا إلى أن ابن أخ الضحية واسمه سامي ناصرو والذي يعاني من مرض نفسي وكان مع الضحية أثناء التفجير، لم يعثروا عليه حتى الآن.

الجدير بالذكر أن المبنى الذي تعرض للانفجار كان مفخخًا ويقع في شارع البريد وسط مدينة عفرين، حيث انفجر المبنى مع مباني أخرى يوم الأحد الماضي أثناء سيطرة مسلحي غصن الزيتون على المدينة، وقضى أيضًا شابان إيزيديان جراء التفجير، وهما كل من عبدو فؤاد ناصر وفؤاد عبدو ناصر من أبناء قرية قيبار.

الصورة للضحايا الثلاثة الذين قضوا تحت الأنقاض / ايزدينا

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.