ads header

خليل حسن - عفرين / ايزدينا

أوضح مصدر مسؤول في المجلس الوطني الكردي أنه تم انتخاب ممثلين جدد في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الجمعة، في مدينة قامشلو، مضيفًا أنه تم اختيار إيزيديًا من أبناء مدينة عفرين كـ "ممثل للإيزيديين السوريين"، في خطوة اعتبرها ناشطون إيزيديون "استفزازية" وتهدف إلى تفكيك المجتمع الإيزيدي السوري.

وأفاد رئيس اتحاد الإيزيديين في عفرين بير شامو، لموقع ايزدينا "أن تعيين أحد الإيزيديين داخل صفوف الائتلاف الوطني السوري هي خطوة استفزازية تأتي في مرحلة يحتل فيها الائتلاف الوطني قرى الإيزيديين ويفرض عليهم الأسلمة بقوة السلاح"، مضيفًا أن "المرحلة التي يمر بها الإيزيديون في عفرين مأساوية وخطيرة".

ودعى بير شامو "المجلس الوطني الكردي إلى عدم مصادرة أصوات الإيزيديين بشخصية واحدة دون الرجوع إلى المؤسسات والجمعيات والمنظمات الإيزيدية السورية"، منوهًا إلى "ضرورة توحيد الصفوف بدلًا من ضرب المصلحة العامة ووحدة المجتمع الإيزيدي عرض الحائط"، مؤكدًا أن المجتمع الإيزيدي والذي يصل تعداده إلى مائتي ألف نسمة في سورية لا يجوز اختزاله بشخصية واحدة.

وفي السياق صرح رئيس التجمع الإيزيدي الثقافي في مدينة عامودا جابر جندو "أن المجلس الوطني الكردي استثنى الإيزيديين في السابق من التمثيل داخل صفوفه"، موضحًا أنه "كان يتوجب على المجلس الوطني الكردي أن يحترم الخصوصية الإيزيدية عبر اختيار ممثلين عن تياراتهم السياسية المتعددة إضافة إلى المستقلين، حالهم كحال المنظمات والتيارات السياسية والمستقلين الذين يمثلون الكرد في صفوف المجلس الوطني".

وأضاف جندو أن "ترشيح المجلس لشخصية إيزيدية داخل الائتلاف هي إهانة للإيزيديين، وتأتي في الوقت الذي أعلن فيه الائتلاف أنه يدعم الفصائل المتطرفة التي قامت بتهجير الآلاف من إيزيدي عفرين وسرقة ممتلكاتهم والاستيلاء على أراضيهم".

وأبدى بعض النشطاء الكرد ردود أفعالهم عبر صفحات التواصل الاجتماعي، حول التمثيل الإيزيدي، حيث كتب دارا محمد حصري على صفحته مخاطبًا قيادة المجلس الوطني الكردي قائلاً "وزعتم الممثلين والمندوبين بين بعضكم بوضوح، ماذا تنتظرون إذًا بعد اليوم، عفرين بنظركم لا تخرج بعدد الكرد الإيزيديين ؟".

إلى ذلك حدد المجلس الوطني الكردي ممثليه في الهيئة العامة للائتلاف السوري المعارض، بـ "عبد الحكيم بشار عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، وشيخموس عجو أحمد عن الحزب الوطني الكردي، وشلال كدو عن حزب اليسار الديمقراطي، وعماد محمود حمود عن حزب اليسار الكردستاني، وعبد الحميد نهايت تمو عن حزب تيار المستقبل الكردي، وحواس خليل عكَيد عن تيار الإصلاح الكردي، وعدنان حسن ممثلاً عن المكون الكرد الإيزيديين".

الجدير بالذكر أن الإيزيديين في مدينة عفرين تعرضوا للكثير من الانتهاكات التي رصدتها مؤسسة ايزدينا في عدة تقارير مصورة ونصية، حيث يؤيد الإئتلاف الوطني عملية غصن الزيتون في عفرين التي شارك فيها قوات تركية إضافة إلى فصائل متطرفة تعرف باسم الجيش الحر.

الصورة أرشيفية لإيزيديي مدينة عفرين أثناء احتفالهم بعيد القربان / ايزدينا 2017

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.