ads header

دلدار شنكالي - شتوتغارت / ايزدينا

قالت ناجية إيزيدية من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في فيديو مصور إنها قابلت خاطفها "الداعشي" في إحدى أسواق مدينة شفبيش غموند التابعة لولاية بادن-فورتمبيرغ شتوتغارت الألمانية.

ووصلت الناجية الإيزيدية أشواق حجي حميد إلى ألمانيا عام 2015 مع والدتها وأحد إخوتها، ضمن برنامج خاص أطلقته حكومة ولاية بادن فورتمبيرغ شتوتغارت الألمانية لجلب الناجيات الإيزيديات من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" من مخيمات النزوح في إقليم كردستان العراق إلى ألمانيا.

وتبلغ أشواق من العمر 19 عاماً وهي من أهالي بلدة خانصور التابعة لقضاء شنكال/سنجار غرب الموصل ، حيث نجحت في الفرار من "الداعشي أبو همام" الذي اشتراها بمئة دولار واستعبدها لمدة عشرة أشهر في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى العراقية حسب قولها في الفيديو المصور.

وأضاف أشواق أن "داعش" اختطفها مع أكثر من سبعين شخصاً من أقاربها وعائلتها عندما هاجم مناطق الإيزيديين في جبل شنكال /سنجار وسهل نينوى في آب/ أغسطس 2014، وأن عناصر التنظيم قاموا بأخذها في البداية إلى مدينة الشدادي في الحسكة السورية ثم إلى قضاء بعاج في الموصل العراقية حيث كان يتم بيع وشراء الفتيات الإيزيديات كسبايا.

وأوضحت الناجية الإيزيدية أن من اشتراها كان "داعشياً" من العاصمة العراقية بغداد، اسمه محمد وكان يلقب بـ"أبو همام" وهو أحد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، مشيرًة أنها في لحظة التعرف عليه في ألمانيا قال الداعشي لها "أنا أبو همام، لقد كنت معي لفترة في الموصل"، فردت بدورها بالنفي وتظاهرت بعدم معرفته وأنها لا تتحدث العربية ولا الكردية وإنما الألمانية فقط، وأكدت أشواق أن "الداعشي أبو همام" أخبرها بأنه يعرف أنها تعيش مع أخوها وأمها في ألمانيا منذ 2015، وأنه كان يعرف عنوانها بالتفصيل.

وأكدت أشواق أنها بيعت في مزاد للنساء الإيزيديات في مدينة الموصل العراقية بمبلغ 100 دولار لمسلح يعمل حارسًا في تنظيم داعش، وأجبرت على تبديل دينها بعد أسرها، ونقلت إلى سوريا، وهناك أجبرت على تغيير دينها والتحول إلى الدين الإسلامي، وكانت تبدأ يومها بحفظ آيات من القرآن بسبب وعده بعدم التعرض لها، لكنه في النهاية أساء لها واغتصبها أكثر من 10 أشهر، وبعد محاولات عدة، تمكنت من الهرب والسير لمدة 14 ساعة عائدة إلى جبل شنكال/سنجار، ومن هناك طلبت اللجوء والسفر إلى ألمانيا للالتحاق بعدد من أفراد أسرتها.

إلى ذلك أكد مكتب ولاية بادن فورتمبرغ للتحقيقات الجنائية في تغريدة على موقع التويتر معرفته بهذا الأمر وتوليه التحقيق في هذه القضية منذ 13 مارس/ آذار، وأوضح المكتب أن التحقيقات تجري الآن بمتابعة المدعي العام الاتحادي، إلا أن الجهاز الأمني قال أيضاً إن التحقيق الأولي ما زال معلقاً منذ حزيران/يونيو الماضي، حيث اتصلت أشوق بالشرطة في منطقة شفبيش غموند في يناير/ كانون الثاني، وذكرت أنها رأت رجلاً من المرجح جداً أن يكون أحد مستعبديها من تنظيم "داعش" والذي يدعى أبو همام، فيما قامت الشرطة برسم المشتبه به بناء على وصف الفتاة بعد خمسة أيام من اتصالها.

وأوضحت الشرطة أنها لم تتمكن من تحديد المشتبه به حتى اليوم، وبما أن الضحية أشواق لم تعد في ألمانيا، كما يقول المحققون، فإنه سيكون من الصعب الحصول على مزيد من المعلومات التي قد تحتاجها الأجهزة الأمنية.

من جانبه صرح المتحدث باسم النيابة العامة الاتحادية لوكالة فرانس برس أمس الجمعة أن النيابة "نظرت في الأمر، ولكن حتى الآن، في ضوء الأدلة المتاحة، لم تتمكن من تحديد هوية الجاني المزعوم على وجه اليقين".

وقام النائب العام بالتحقيق لعدة سنوات في قضايا الإبادة الجماعية واستعباد الإيزيديين ومنذ ذلك الحين، تم استجواب شامل لأكثر من مائة من النساء والفتيات الإيزيديات من قبل مكتب الشرطة الجنائية الاتحادي، واستطاعت الشرطة الحصول على شهادات تفصيلية عن الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

وأوضح مكتب المدعي العام الألماني أنه فتح تحقيقات عدة في قضايا إرهاب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ضد لاجئين أو طالبي لجوء مشتبه في تورطهم في الانتهاكات التي نفذتها مجموعات جهادية في العراق أو سوريا أو أفغانستان، وأنها تستخدم بانتظام شهادات اللاجئين الآخرين، وكذلك منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي للمتهمين أنفسهم في التحقيقات.

من جهته قال الباحث في شأن الناجيات الإيزيديات داود مراد ختاري "اتصل بنا العديد من الأصدقاء والمتابعين للمقابلة الأخيرة للناجية أشواق حجي حَمى مع إحدى القنوات الفضائية كون قضيتها هي الكشف عن الإرهابيين خارج نطاق الدولة الإسلامية".

وأضاف ختاري "تحمل والدها وهو صديقي "حجي حمى/ مجمع خانصور-شنكال"، مأساة ومعاناة لا تتحملها صخور الجبال، لأنه فقد أكثر من 70 فرداً من عائلته وعوائل أشقائه بعد قتلهم وخطفهم من قبل "الدواعش"، ... وأنا كنت على علم بمعاناته اليومية من أجل إنقاذ فرداً ما من براثن تنظيم الدولة الاسلامية، واستطاع هذا الشخص أن ينقذ مجموعة كبيرة من أفراد عائلته بحنكته وصبره على الشدائد، وكان من بين المحررين ابنته (أشواق/ غير متزوجة) والتي تم تسفيرها إلى ألمانيا للعلاج مع ألف ناجية أخرى، بينما شقيقتها (واردة / متزوجة) سافرت إلى استراليا مع عائلتها".

وأوضح ختاري أنه "عندما تخطف فتاة بعمر الزهور ويتم الاعتداء عليها، ليس من السهل عليها نسيان تلك المأساة التي دمرت حياتها، كان جسدها في ألمانيا ولكن روحها في العراق".

وعلق ختاري على أقوال أشواق في المقابلة التلفزيونية قائلاً :
- تقول أشواق: حينما رأيت الداعشي لأول مرة في مدينة شتوتغارت الألمانية تعرفت عليه وتحاشيت الحديث معه أو إبلاغ الشرطة ، يقول الختاري "كان من المفروض أن تنادي على الإرهابي وتطلق صرخة في الهواء كي لا يستطيع الهروب ويتم إلقاء القبض عليه من قبل الشرطة الألمانية، لكونها متأكدة من شخصيته وكانت عنده وباعها بـ 100 دولار".

- تقول أشواق: رأيته للمرة الثانية في مدينة زيندلفيش التي تبعد 50 كم عن مدينة شتوتغارت، وناداني يا أشواق أريد عنوانك أو بالأحرى كان يمتلك المعلومات الكاملة عني، يقول الختاري "لماذا لم تصوره بموبايلها كي تسلم صورته إلى الشرطة؟، ويتم التعرف عليه وكشف أعماله الإرهابية، لماذا لم تبلغ الشرطة الذين يتواجدون بكثرة في أسواق المدن؟ .... لماذا لم تأخذ عنوانه كي يتم الانتقام منه؟.

- اكتفت أشواق بتبليغ مسؤولة "الكمب" بعد عودتها من السوق وحينها ذهب الإرهابي من السوق.
 - بعد الحادثة وبناء على طلبها سافرت إلى العراق ولها الحق في العودة إلى ألمانيا، والآن تقول نود السفر كعائلة إلى استراليا.

واختتم الختاري "بما أنها لم تبلغ الشرطة والجهات ذات العلاقة ولم تصوره، فلا يستطيع أحد متابعة الموضوع كون المتهم مجهول تماماً، وبما أن العائلة المنكوبة تود السفر إلى استراليا، نناشد الإخوة في المنظمات المسؤولة عن سفر العوائل إلى دولة استراليا ومنها "يزدا" التدخل في الموضوع والتسريع في إجراء المعاملات اللازمة لهذه العائلة التي عانت من ظلم الدواعش وفقدت العديد من أفرادها دون العثور حتى على عظامهم".

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.