ads header

شيرين الكردي - عفرين / ايزدينا

اختتم "مجلس إنقاذ عفرين" مؤتمره الذي عقده في مدينة بون الألمانيّة أمس السبت بإصدار البيان الختاميّ وتبنّي جملةٍ من المقرّرات، حيث تمّت مناقشة ورقة عمل اللجنة التحضيريّة للمؤتمر والتي تضمنّت 13 نقطة.

ويأتي انعقاد المؤتمر بحسب متابعين بعد عمليّات النهب والسلب التي تعرّضت لها عفرين، في محاولة لسدّ الطريق أمام الفصائل التي ترتكب انتهاكات في عفرين.

وأفاد الناشط كاميران دلو لموقع ايزدينا أن "انعقاد مؤتمر جاء بعنوان "إنقاذ عفرين في الخارج" بعد فشل قوة الاحتلال التركية وميليشياته في الداخل والخارج بكثب ثقة أبنائها، وبعد التجاوزات والانتهاكات المتكررة".

وأضاف دلو أن "الاحتلال التركي يحاول تجميل صورته من خلال دعمه لمجلس إنقاذ عفرين في الداخل والخارج"، مشيرًا أن البيان الصادر في مؤتمر مدينة بون المانية يؤكد "أن الاحتلال التركي وميليشياته يبحثون عن شرعية وهمية، عبر محاولة جمع بعض الأصوات الكردية في الداخل والخارج ليكونوا واجهة للاحتلال".

وتضمن البيانٍ الختاميّ لمؤتمر "إنقاذ عفرين" عشرة نقاط هي:
١ – التواصل مع الحكومة التركيّة لإعادة أبناء شعبنا المهجّر خارجيّاً وداخليّاً ضمن جدولٍ زمنيّ محدّد، وتأمين قراهم بشكلٍ كامل، والوقوف بالضدّ من عمليّة التغيير الديمغرافيّ الحاصل في منطقة عفرين.
٢ – مطالبة الحكومة التركيّة بتحمّل مسؤوليّتها تّجاه عفرين؛ لوقف الانتهاكات بحقّ الأهالي وحماية أرواحهم وأموالهم من عمليّات السلب والنهب واحتلال المنازل والسطو على الممتلكات من قبل بعض فصائل الجيش السّوري الحرّ، والحفاظ على خصوصيّة چيايي كورمنج “عفرين.”
٣ – توثيق التجاوزات التي جرت وتجري، من عمليّات ابتزاز وخطف وسرقات واعتقالاتٍ تعسّفيّة، وأعمال تشبيحيّة وتقديمها للجهات ذات الصلة.
٤ – دعم الجهود الرامية لإخراج جميع الكتائب والفصائل المسلّحة إلى خارج نطاق منطقة كورداغ "عفرين"، ودعم الشرطة المحلّيّة من أبناء المنطقة بديلاً عنهم.
٥ – تفعيل ودعم دور القضاء المستقلّ لمحاسبة المسيئين للحفاظ على الممتلكات والتراث وصون حقوق الإنسان وحماية الأقلّيّات، وتعويض كلّ المتضرّرين بدءاً من اليوم الأوّل لعمليّة "غصن الزيتون" وحتّى تاريخ صدور البيان.
٦ – دعم المجالس المحلّيّة للقيام بكافّة الوظائف، والنهوض بالزراعة والتعليم والصحّة وكافة المجالات الخدميّة الأخرى.
٧ – تأمين الدعم الإغاثيّ لعفرين ونواحيها، عن طريق التواصل مع الجهات الفاعلة في الدّول الأوروبيّة من منظّماتٍ إغاثيّة ومجتمعٍ مدنيّ.
٨ – رفض العنف ونبذ الإرهاب والتمييز بكافّة أشكاله.
٩ – فتح الطريق أمام الإعلام الحرّ، وذلك لإظهار الحقائق والانتهاكات التي تُقترف بحقّ الأهالي.
١٠ – توسيع النشاط الدبلوماسيّ في السّاحة الأوروبيّة، من خلال التواصل مع المؤسّسات الدّوليّة والمدنيّة ذات الصلة.

كما انتخب المؤتمر 23 عضواً لإدارة اللجان "الإغاثيّة، الحقوقيّة، الماليّة، الإعلاميّة والعلاقات العامّة" المنبثقة عن المؤتمر. 

يذكر أنّ "مجلس إنقاذ عفرين" تأسّس في مدينة غازي عنتاب التركيّة، تزامناً مع سيطرة مجموعاتٍ سوريّةٍ مسلّحة وبدعمٍ تركيّ على منطقة عفرين في آذار/ مارس الماضي في إطار عمليّة "غصن الزيتون" التي بدأت في الـ 20 من كانون الثاني/يناير الماضي.

الصورة للمؤتمر أثناء انعقاده في مدينة بون الألمانية
التسميات: ,

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.