$type=ticker$count=12$cols=4$cate=0

"وتد للبترول" تجني ملايين الدولارات لـ "هيئة التحرير الشام" عبر احتكار تجارة المحروقات في إدلب


فادي الأسمر- إدلب/ ايزدينا

عمدت "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) منذ بداية بسط نفوذها على مناطق إدلب وريفها إلى السيطرة على جميع المنافذ الاقتصادية في المنطقة لتأمين تمويل لها، فأحدثت العديد من الشركات الخاصة لها والتابعة لقياداتها.

ومن بين أهم هذه الشركات "وتد للبترول" التي تعد الجناح الاقتصادي الأهم والتي تجني من خلالها الهيئة ملايين الدولارات سنوياً، ولضمان زيادة أرباحها منعت الهيئة وجود شركات منافسة لها وباتت هي الشركة الوحيدة التي تحتكر تجارة المحروقات في إدلب وريفها.

وبدأت شركة "وتد للبترول" عملها مع نهاية عام 2018 وهو تاريخ إتمام "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) سيطرتها على المنطقة بعد قتالها للعديد من الفصائل وإنهاء تواجدها في المنطقة.

ويدير الشركة المدعو "أبو عبد الرحمن الزربة" وهو قيادي ينحدر من بلدة دركوش في ريف إدلب الغربي، ويعرف عنه بأنه يملك الكثير من العقارات في المنطقة وأنه الرجل الثاني بعد "أبو محمد الجولاني".

وتقوم الشركة باستيراد كافة أنواع المحروقات من تركيا عبر معبر "باب الهوى الحدودي"، كما تشترك مع شركات نفط تركية بشراء النفط الأوكراني، وتقوم ببيعه عبر محطات الوقود التابعة لها في مناطق إدلب وريفها.

وعلى الرغم من ارتباط أسعار المحروقات في إدلب بسعر تصريف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي، إلا أن شركة "وتد للبترول" ترفع الأسعار بشكل مبالغ فيه وتتبع سياسة معينة لإجبار المدنيين على الشراء من محطاتها فقط وبالسعر الذي تحدده.

طرق زيادة الأرباح

يقول صلاح عبد الغفور وهو صاحب سيارة للنقل الداخلي في إدلب لموقع إيزدينا، إن الشركة تتبع طرق مختلفة لزيادة أرباحها عبر استغلال المدنيين، فالطريقة الأولى هي أن غالبية أصحاب محطات الوقود التابعة للشركة يعلمون موعد ارتفاع أسعار المحروقات، وقبل ساعات من ارتفاع الأسعار تغلق هذه المحطات أبوابها وتمتنع عن بيع المحروقات لتبيعه في اليوم التالي بسعر أغلى.

ويضيف عبد الغفور، أن الطريقة الأخرى هي عبر منع دخول أي كمية من المحروقات من مناطق سيطرة فصائل المعارضة الموالية لقوات الاحتلال التركي، حيث يقوم عناصر الهيئة بتفتيش السيارات ويمنعون دخول أكثر من 20 ليتر من مادتي المازوت أو البنزين فيها، وفي حال كانت هناك سيارة مخالفة يتم مصادرة الكمية ومعاقبة صاحبها.



ويتابع عبد الغفور أن "هيئة تحرير الشام"( جبهة النصرة سابقاً) لا تسمح بإحداث شركات منافسة لشركة "وتد للبترول"، كما تمنع التجار من استيراد المحروقات، كي تضمن الشركة المزيد من الأرباح والعائدات شهرياً عبر احتكارها هذه التجارة بمفردها.

وفي العاشر من شهر شباط/ فبراير الفائت أطلق عناصر "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) النار بشكل مباشر على طفلة تبلغ من العمر 15 عاماً، أثناء محاولتها تهريب كمية قليلة من مادة المازوت عبر معبر "دير بلوط" الفاصل بين مناطق إدلب وريفها ومناطق ريف حلب الشمالي.

ويشير عبد الغفور أن ارتفاع أسعار المحروقات في مناطق إدلب وريفها، ساهم في تردي الأوضاع المعيشية للمدنيين، وتراجع الحركة التجارية والصناعية في المنطقة إلى حد كبير، موضحاً أنه كسائق سيارة النقل الداخلي كان يتقاضى أجرة تساوي 200 ليرة تركية (35 ألف ليرة سورية) مقابل السفر لمسافة 30 كم، ولكنه لا يقبل حالياً بأقل من 350 ليرة تركية (93 ألف ليرة سورية)، بسبب اختلاف سعر المحروقات وارتفاعها بشكل كبير.

ويتابع عبد الغفور أن ارتفاع أسعار المحروقات تسبب بتراجع عمله بسبب عدم قدرة غالبية السكان تحمل تكاليف المواصلات.

رفاهية على حساب المدنيين 

ويحمل عبد الغفور "هيئة تحرير الشام" ( جبهة النصرة سابقاً) وشركتها "وتد للبترول" مسؤولية ذلك، مضيفاً أن موظفي الهيئة والشركة يتمتعون بحياة الرفاهية بينما يعاني المدنيون ظروفاً مأساوية، وأن ذلك مؤشر واضح أن هذه القوى المسيطرة والمهيمنة على إدلب تسعى لملء جيوبها على حساب النازحين والمهجرين.

وكانت شركة "وتد للبترول" أنشأت سوقاً للمحروقات في محيط بلدة "سرمدا" بريف إدلب الشمالي منذ بداية عملها واستيرادها للمحروقات من تركيا، حيث تصل عشرات الصهاريج إلى هذا السوق يومياً، ومن ثم يتم توزيعها على محطات الوقود المنتشرة في المنطقة.



وتفرض "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) مبلغ 300 دولار أمريكي كضريبة عن كل صهريج من المحروقات يدخل عبر معبر "باب الهوى"، في خطوة تهدف الإيهام بأن الشركة لا تتبع لها.

وتتألف شركة "وتد للبترول" من عدة أقسام، فهناك قسم مختص بتكرير النفط الخام عبر المحطات والحراقات التابعة لها في إدلب وريفها، وقسم معني بالغاز المنزلي، وقسم آخر يقوم ببيع المحروقات من البنزين والمازوت وبعدة أنواع.

بدوره يقول خالد العباس (وهو اسم مستعار لناشط صحفي يقيم في ريف إدلب الشمالي)، إن المدنيون في المنطقة يتلقون أسعار المحروقات وتحديثها عن طريق صفحة الفيسبوك الخاصة بشركة "وتد للبترول"، فهي الجهة الوحيدة التي تحدد الأسعار وتجبر الجميع على الالتزام بها.

ويضيف العباس أنه وبسبب الاستياء الشعبي مؤخراً من ارتفاع أسعار المحروقات بعد انهيار قيمة الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي، عمدت الشركة إلى تحديد أسعارها بالدولار الأمريكي. 

العودة للطرق البدائية

ويشير العباس، إلى أن ارتفاع أسعار الغاز المنزلي أجبر الكثير من العائلات ذات الدخل المحدود على العودة إلى الطرق البدائية في طهي الطعام على النار باستخدام أكياس النايلون والأخشاب وروث الأبقار.

ويتابع العباس أن سعر اسطوانة الغاز وصل بحسب آخر تحديث للأسعار إلى نحو 166 ليرة تركية ( 44 ألف ليرة سورية) وهو مبلغ لا يتوفر لدى الكثير من العائلات.



ويذكر العباس أن غالبية السكان يلجؤون لمواد التدفئة البديلة مثل الحطب والفحم الحجري والبيرين وهي مواد غير صحية، بسبب ارتفاع أسعار البنزين والمازوت، كما أن ارتفاع أسعار المحروقات يتسبب بركود الأسواق وحركة بيع السيارات والدراجات النارية.

ويوضح العباس أن سعر ليتر البنزين وصل مؤخراً إلى 11 ليرة تركية (2900 ليرة سورية) والمازوت إلى 10 ليرات تركية (2650 ليرة سورية)، لافتاً إلى أن جميع السكان يشتكون من هذه الأسعار ومن استغلال "هيئة تحرير الشام"(جبهة النصرة سابقاً) وشركتها "وتد للبترول" للمدنيين في سبيل كسب المزيد من الأرباح.

يذكر أن هناك الكثير من إشارات الاستفهام على إدارة هذه الشركة ومدى وجود فساد إداري فيها، حيث تقول مصادر خاصة لموقع ايزدينا، أن المدعو "أبو عبد الرحمن الزربة" وهو المدير الحالي للشركة، يتقاضى راتباً شهرياً قدره 25 ألف دولار، ويملك العديد من المشاريع الاستثمارية في منطقة دركوش بريف إدلب الغربي، من بينها مساحة أرض زراعية تقدر بأكثر من 150 دونماً يقوم بتأجيرها سنوياً، إضافة لمسبح ومطعم، ويملك شقة في بلدة سرمدا يقدر سعرها بأكثر من 100 ألف دولار، أما ابنه "عبد الرحمن" فيعرف عنه هواية تبديل السيارات حيث يملك حالياً ثلاث سيارات ويملك بطاقة يسمح بموجبها الدخول إلى تركيا والخروج منها في أي وقت يشاء.

يشار إلى أن "هيئة تحرير الشام"(جبهة النصرة سابقاً) تحاول إنشاء مشاريع استثمارية ضخمة من أجل تأمين الدعم اللازم لها، حيث أنشأت مؤخراً مدينة صناعية في منطقة "باب الهوى" تقدر تكلفتها بأكثر من ثلاثة ملايين دولار أمريكي، فضلاً عن استمرارها في فرض الإتاوات والضرائب على حركة المعابر والمدنيين والمنظمات الإنسانية.


التعليقات

الاسم

أ,1,أبحاث ودراسات,6,أخبار إيزيدي العراق,162,أخبار إيزيدي المهجر,37,أخبار إيزيدي سوريا,90,أخبار عامة,970,أخرى,1,إدلب,79,أذربيجان,2,أربيل,1,أرمينيا,1,إعزاز,11,إقليم كردستان,2,الأحزان والتعازي,12,الأخبار,1240,الأعياد والمناسبات الدينية,1,الباب,14,الحسكة,72,الدرباسية,9,الدين,2,الراعي,2,الرقة,3,الشأن الإيزيدي,31,الشأن العام,11,الشأن الكردي,20,الشهباء,10,الصحة,3,القامشلي,7,ألمانيا,2,المجتمع الإيزيدي,15,المناسبات الإجتماعية والأفراح,1,النمسا,1,انتهاكات عفرين,1,ايزيدي سوريا,2,بيانات,1,تربه سبي,1,ترفيهية,3,تركيا,11,تقارير,657,تقارير عن الانتهاكات,398,تقارير وتحقيقات عامة,179,تقارير وتحقيقات نصية,73,تل أبيض,36,تل تمر,14,تل حلف,1,تل رفعت,6,ثقافية,5,جرابلس,6,جنيف,3,حلب,14,دارة عزة,1,دعوات,1,دمشق,1,دهوك,1,ديريك,2,رأس العين,208,راس العين,51,روسيا,1,رياضة,3,ريف حلب,4,سري كانيه,15,سنجار,2,سوريا,58,شمال شرق سوريا,8,شمال شرقي سوريا,9,شمال وشرق سوريا,24,شنكال,15,شهادات عن الإبادة الإيزيدية,4,عامودا,6,عفرين,573,عين عيسى,23,فيروس كورونا,42,فيينا,1,قامشلو,38,قلم التحرير,15,كتب دينية,2,كري سبي,2,كوباني,11,كوجو,1,لقاءات وحوارات,35,ليبيا,1,مارع,1,محطة علوك,1,مخيم الهول,4,مخيم واشو كاني,3,مقالات,54,منبج,13,منوعات,24,نصيبين,1,نوروز 2020,2,هجين,1,واشنطن,1,English,2,
rtl
item
ايزدينا | Ezdina: "وتد للبترول" تجني ملايين الدولارات لـ "هيئة التحرير الشام" عبر احتكار تجارة المحروقات في إدلب
"وتد للبترول" تجني ملايين الدولارات لـ "هيئة التحرير الشام" عبر احتكار تجارة المحروقات في إدلب
عمدت "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) منذ بداية بسط نفوذها على مناطق إدلب وريفها إلى السيطرة على جميع المنافذ الاقتصادية في المنطقة لتأمين
https://blogger.googleusercontent.com/img/a/AVvXsEiaFn1P8Z_68OdnGSqD6Iir4n6b2qxuwrWSEy_6exJNfqk_0_T2TeCW1JWPfKrALnWOmEpdtpacttjEhL6GYGeNJlAqyGlfGMPfpEkul89SubmQA2Jh87hBixNRA7QBD5CKKMiFHg9_SuBhKqIs9XvptJ2S4pEPQrohT0MtnQHahRXRokd47tXufp_2=s16000
https://blogger.googleusercontent.com/img/a/AVvXsEiaFn1P8Z_68OdnGSqD6Iir4n6b2qxuwrWSEy_6exJNfqk_0_T2TeCW1JWPfKrALnWOmEpdtpacttjEhL6GYGeNJlAqyGlfGMPfpEkul89SubmQA2Jh87hBixNRA7QBD5CKKMiFHg9_SuBhKqIs9XvptJ2S4pEPQrohT0MtnQHahRXRokd47tXufp_2=s72-c
ايزدينا | Ezdina
https://www.ezdina.com/2022/03/Reportag-Ezidi594.html
https://www.ezdina.com/
https://www.ezdina.com/
https://www.ezdina.com/2022/03/Reportag-Ezidi594.html
true
1182912189156160684
UTF-8
تم تحميل كل المواضيع لا توجد اية مواضيع مشاهدة الكل إقرأ المزيد تعليق إلغاء التعليق إزالة من الرئيسية صفحات المواضيع مشاهدة الكل نقترح عليك قسم الأرشيف البحث جميع المواضيع لا توجد أي مواضيع مطابقة لطلبك العودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاتاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاتاء الأربعاء الخميس الحمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت سبتمبر أكتوبر نونبر ديسمبر يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت سبتمبر أكتوبر نونبر ديسمبر للتو قبل دقيقة واحدة $$1$$ minutes ago قبل ساعة واحدة $$1$$ hours ago البارحة $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago أكثر من 5 اسابيع المتابعين متابعة محتوى خاص الخطوة 1 : قم بالنشر على وسائل التواصل الخطوة 2 : إضغط على الرابط في وسائل التواصل نسخ كل الكود إختيار كل الكود كل ألأكواد تم نسخها لا يمكن نسخ الكود جدول المحتوى