ads header

شيرين الكردي - عفرين / ايزدينا

أفادت مصادر خاصة من مدينة عفرين لموقع ايزدينا أن الفصائل المتشددة التي تسمى بالجيش السوري الحر، تتعمد اعتقال أكبر عدد من المدنيين في الآونة الأخيرة بهدف ابتزازهم للحصول على مبالغ مالية كبيرة، كما تقوم تلك الفصائل بعمليات السرقة ليلاً بشكل مكثف. 

وأوضحت تلك المصادر أن سبب تكثيف عمليات السرقة والابتزاز هو انتشار إشاعات حول دخول قوات من الشرطة العسكرية الروسية إلى المدينة خلال الأشهر القليلة القادمة.

وأكد مصدر من المدينة لموقع ايزدينا أن مجموعة من الضباط الروس تم مشاهدتهم في مدينة عفرين برفقة مراسل قناة روسيا اليوم، حيث ذهب قسم منهم إلى مدرسة أزهار عفرين لعقد اجتماع مع الأتراك، مضيفًا أنه وبعد يومين كثف الجيش التركي من تحركاته وقام بإخراج معداته الثقيلة من مراكز المدن والقرى في منطقة عفرين إلى الجبال والتلال العالية في المنطقة التي أصبحت مقرات وثكنات عسكرية. 

وأوضح المصدر ذاته أن هذه التحركات تسببت باستياء عام لدى فصائل الجيش الحر في المنطقة، وتخوف من انسحاب الأتراك وتسليمها للشرطة العسكرية الروسية والشرطة العسكرية التركية والشرطة المدنية وفق اتفاقية مشتركة، الأمر الذي أدى إلى قيام تلك الفصائل بتكثيف عمليات السرقة.

وأوضح أحد أهالي ناحية راجو لـ ايزدينا أن فصيل أحرار الشرقية المعروفة بـ "الشحيطات"، اقتحم مساء أمس منازل المواطنين في راجو بحجة البحث عن خلايا نائمة وقام بسرقة جميع المصوغات والأموال التي وقعت تحت أيديهم. 

كما قام فصيل فيلق الشام الإسلامي المقرب من جبهة فتح الشام "جبهة النصرة سابقاً" باعتقال المواطن مصطفى علو البالغ من العمر 41 عاماً من قرية كيلا قبل عدة أيام واقتادته إلى إحدى مقراتها بغية التحقيق معه، علمًا أنها المرة الثانية التي يتم فيها اعتقال علو من قبل نفس الفصيل. 

ونتيجة انسحاب القوات التركية من وسط المدن، تعمدت الفصائل إلى نشر الفوضى، حيث قُتل الطفل شيار بكر البالغ من العمر 15 عاماً وسط مدينة جنديرس نتيجة إطلاق الرصاص العشوائي من قبل الفصائل الراديكالية ابتهاجاً بعرس أحد مقاتليها، كما أصيب عدد من المواطنين بجروح نتيجة اطلاق الرصاص العشوائي في الحفل، وتم نقلهم جميعاً إلى المشافي لتلقي العلاج دون أن تقوم الجهات التركية بمحاسبة الفاعلين أو صدهم عن هذه الأفعال. 

وأفاد مصدر آخر لموقع ايزدينا أن المواطن محمد إيبش البالغ من العمر 55 عاماً، قتل تحت التعذيب على يد فصيل يسمى بـ "سمرقند" بعد ساعات من اختطافه بغية ابتزازه وتم إلقاء جثته قرب المشفى التركي في ناحية جنديرس.

ومن جهة أخرى أكد مصدر من قرية جولاقة لموقع ايزدينا أن الخبر الذي نشر على عدة مواقع إعلامية حول قصف طائرة مجهولة الهوية لإحدى المقرات التابعة لفصيل الحمزات في التلال المجاورة لقرية جولاقة التابعة لناحية جنديرس غير صحيح، موضحًا أن القصف لم يستهدف النقطة العسكرية التابعة للحمزات وإنما وقعت قذيفة صاروخية قرب المقر العسكري للحمزات مما تسبب بحالة هلع وخوف لدى عناصر الفصيل، فقاموا بإطلاق الرصاص العشوائي دون أن يسبب القصف أية خسائر بشرية في صفوف الفصيل المذكور.

الصورة لمقاتلي الفصائل المتشددة التي تعرف بإسم الجيش الحر في عفرين

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.