$type=ticker$count=12$cols=4$cate=0

سري كانيه/ رأس العين المدينة التي رُسِخت فيها قيم التعايش (الإيزيديون والمسلمون الكرد نموذجًا)


سردار ملادرويش - ايزدينا

على مدى ستة عشر عامًا، كان يقابل محل والدي في حي الكنائس بمدينة سري كانيه/ رأس العين بمحافظة الحسكة السورية، محل الصائغ علو "أبو دلشاد"، ويجمعهما محبة وصداقة وجيرة مفعمة، فما جمعهما تجاوز كل قيم زرع النزاعات الأهلية بين مكونات المجتمع، بل كانا كما الحياة في المدينة، أكثر تماسكًا، وكانت علاقتهما أشد حرارة وأكثر تماسكًا من فنجانين القهوة اللاتي كانا يحتسيان منها خمس مرات في اليوم على الأقل.

أبو دلشاد صائغ ومن المكون الإيزيدي، لم يكن صائغًا ذو صيت حسن فقط، بل كان إنسانًا معروفًا بأمانته، وإلى جانب ذلك كان فنانًا مرهفًا بالأحاسيس، ويملك خامة صوت غنائية رائعة، وعزف رائع، عندما كنت أجلس لديه أحيانا كان يخبرني بأن حلمه هو الموسيقا، لكن ظروف الحياة تغلبت على الحلم.

يربط أبي بالإسلام من حيث أنه مسلم، كان الدين لديه هو الإنسانية أكثر، فكان كرديًا أكثر من أن يكون دينيًا في الحقيقة، كما الغالبية العظمى من الكرد المنتمين للفكر القومي، كما كان أبو دلشاد كرديًا أكثر من أن يكون إيزيديًا في الحقيقة، ومن الكرد المنتمين للفكر القومي تجاه قضيتهم وإيزيديًا نقيًا، ولم يكونا وحدهما من المختلفين من حيث المذهب وتجمعهما قيم إنسانية كثيرة أخرى، في ذاك الحي (حي الكنائس) كان محلهما، والذي يقطنه غالبية مسيحية، ويتواجد فيه ثلاثة كنائس (السريان، الكاثوليك، الأرمن)، وأيضًا يقطنه تركمان وشيشان وكرد وعرب وطوائف مختلفة.

 عشت في السوق والذي كان مزيجاً من حي سكني ويرتبط به سوق، مع والدي عقداً كاملاً، لم أتذكر أن أحداً كان يتطرق للطائفة أو القومية، إلا عندما يحل عيد أحدهم، فندرك أن اليوم هو إما عيد للمسلمين أو عيد للإيزيديين أو عيد للمسيحين أو سواهم.

سبق أن عاش والدي ونحن في الحي المسيحي ذاته قرابة ١٥ عامًا، قبل أن ننتقل لحي عائلة والدي وهو حي كردي بغالبيته، كما أنني وكثير من كافة أطياف المدينة درسنا في مدارس السريان أو الأرمن أو الكاثوليك الخاصة في المرحلة الابتدائية، ولاحقًا هناك أجيال درست المرحلة الإعدادية في مدرسة السريان الإعدادية أيضًا، كانت هذه المدارس كما العديد من مدارس المدينة (الخاصة والحكومية) ترى فيها تنوعًا كبيرًا، لأن مدينة سري كانيه/ رأس العين، عرفت بتنوعها وقدرتها واستيعابها واحتضانها للجميع.

كان أصدقاء والدي منذ الشباب والكثير بينهم كما كان يروي لنا وعرفناهم مسيحيون أو شيشان، كان هذا المشهد عامًا في المدينة، يُشاهد في الملاعب، وفي المقاهي، وفي التجمعات، شعار المدينة لا فرق بين طائفة وأخرى، ودين وآخر، وقومية وأخرى، لكل إنسان معتقده الذي يحترمه الآخرين.

كان في المدينة نحو ثلاثة مقاهي مشهورة، يتردد لها أبناء المدينة، على كل طاولة ترى خليط متنوع من الأديان والقوميات والمذاهب، هذه اللوحة كانت ثقافة تمثل البلد.

عندما كان يحل عيدٌ في المدينة، كنا نشاهد وفود من طوائف أخرى تزور الطائفة أو القومية التي لديها عيد، كان هذا يُلاحظ حتى في عيد النوروز، عندما يأتي الضيوف من غير الكرد ويجالسون المضيفين ويشاركونهم العيد، فعيد النوروز لم يكن يفرق بين كردي مسلم أو كردي إيزيدي.

بالعودة إلى الجار "أبو دلشاد"، وتأتي الكتابة للتركيز قليلًا على العلاقة الكردية- الكردية بين الإيزيديين الكرد، والمسلمين الكرد، أو الكرد الإيزيديين والكرد المسلمين في سوريا، وذلك لمحاولة ولو بسيطة لدرء بعض الحساسيات والتصعيد الخفيف الذي يتم محاولة إبرازه في المجتمع الكردي، وهو يضر التعايش بين الأهالي، وهنا قمت باختيار تجربة عايشتها على الأقل، كنموذج بين نماذج كثيرة للعيش المشترك من الممكن الكتابة عنها في سري كانيه.

منذ الطفولة وفي المدرسة بدأنا نعلم أن هناك لكل فرد خصوصية، فهناك من حيث الخصوصية الدينية يوجد مسلمون ومسيحون، وقوميًا هناك كرد وعرب، وكرديًا هناك كرد مسلمون وكرد إيزيديون، وفي التنوع، هناك تركمان وشيشان في المدينة، وكان هذا الأمر ليس سلبيًا بل يعطي تنوعًا جميلًا للمدينة، على عكس ما نشهده أحيانًا من صراعات طائفية أو دينية أو عرقية أو مذهبية بدأت تطفو على السطح مؤخرًا، وبالطبع هذا الكلام لا يعني أن الواقع مثالي لأبعد الحدود، وأن السلطات بريئة من محاولة تشتيت الأهالي والتفرقة بينهم، لكن على مبدأ أن "العملة الجيدة تطرد العملة الرديئة".


العلاقة التي كانت تجمع الصائغ علو "أبو دلشاد" بوالدي الساعاتي "نذير ملادرويش" كانت قيّمة، فكان "أبو دلشاد" صائغ معروف في المدينة، ذو سمعة حسنة، لديه زبائن من كل الطوائف، حتى الإيزيديين الذين يعيشون بغالبيتهم في أوروبا يتذكرونه ويتعاملون معه عند زياراتهم للمدينة، وليس الإيزيديون فقط بل الكرد والعرب والمسيحين، وكان والدي لديه محل بيع وتصليح الساعات، كان كثير من زبائن "أبو دلشاد" وخاصة الإيزيديين زبائن والدي أيضًا، لم أرَ علاقة طيبة وودودة كما بينهما حتى اليوم، برغم وفاة والدي، إلا أن "أبو دلشاد" لا يزال يحمل له كل الود والطيب.

كثيرًا ما كنت أجلس مع "أبو دلشاد" عندما كنت مع والدي في المحل، لم أرَ فيه يومًا سوى الكردي النقي والمحب لقوميته ولكل الناس، ففي محله لا تستطيع أن تحدد هوية "أبو دلشاد"، حيث ملتقى العرب والكرد، المسلمون والمسيحون، الشيشان والأرمن والإيزيديون، كان لديه أصدقاء موسيقيون يزورونه للحديث عن الموسيقا، وهو يعزف على آلتي العود والكمان (الآلة التي لطالما أحببت أن أتعلمها منه ولم يحصل ذلك)، فهو عازف بارع على العود والكمان، كما كان لديه أصدقاء في لعبة "الشطرنج" حيث يجالس رقعة الشطرنج لساعات، فهو لاعب شطرنج بارع وأصدقاءه من المكونات الأخرى كذلك، كانت رقعة الشطرنج بتنوعها هي التنوع الحقيقي الذي زرع المحبة بين أبناء المدينة الواحدة.

كان المجتمع الإيزيدي بغالبيته يعيش في ريف المدينة، بحكم عملهم بالزراعة، وفي السنوات الأخيرة انتقل العديد منهم للمدينة، في حين أن الإيزيديين في سري كانيه/ رأس العين والمنطقة عامة، هاجروا إلى أوروبا منذ نحو ٤ عقود، ولم يبق في كل قرية أو منطقة إيزيدية سوى بضع عائلات فقط، وفي الفترات الأخيرة أصبح العديد من الإيزيديين يمتلكون أراضي زراعية، بعضهم زار المنطقة قادماً من أوروبا وأنشأ استثمارات في المنطقة.

كانت علاقة والدي مع الكثير من الإيزيديين قوية، فكان صديقه المشترك مع علو، المرحوم "رشاد قاسو" وهو شاب إيزيدي استطاع أن يكّون علاقات صداقة قوية مع العديد من أبناء المدينة وخاصة الكرد غير الإيزيديين، واستطاع "رشاد وأبو دلشاد" كمثالين من المجتمع الإيزيدي، بناء جسر علاقات مع الأطياف الأخرى، فشكل هذا تجانسًا يزيح أي حديث عن صراعات تفتعل حديثًا بسبب الحرب التي تعيشها المنطقة.

يولد الإنسان وهو ملتزم في الحياة بانتماء كتب عليه بولادته، لكن القيم الإنسانية في الحياة من الممكن أن تحافظ على خصوصية الإنسان وتجعله يدافع عن انتمائه، وتساعد الإنسان ذاته في القدرة على التعايش مع الحياة والاستمرار فيها والعيش بمحبة وسلام، والرؤية للحياة بألوانها المختلفة، بالتمسك الدائم بالتعايش.

"المقال منشور بالاشتراك بين مؤسسة إيزدينا وشبكة آسو الإخبارية"

التعليقات

الاسم

أبحاث ودراسات,4,أخبار إيزيدي العراق,148,أخبار إيزيدي المهجر,35,أخبار إيزيدي سوريا,58,أخبار عامة,428,أخرى,1,إدلب,1,أطباء ومحاميين إيزيديين,1,إعزاز,4,إقليم كردستان,1,الأحزان والتعازي,12,الأخبار,659,الأعياد والمناسبات الدينية,1,الباب,2,الحسكة,15,الدين,2,الشأن الإيزيدي,28,الشأن العام,7,الشأن الكردي,18,الشهباء,8,الصحة,4,القامشلي,3,القسم التعليمي,1,المجتمع الإيزيدي,15,المناسبات الإجتماعية والأفراح,2,النمسا,1,انتهاكات عفرين,1,ايزيدي سوريا,2,تربه سبي,1,ترفيهية,3,تركيا,3,تقارير,216,تقارير عن الانتهاكات,88,تقارير وتحقيقات عامة,51,تقارير وتحقيقات نصية,72,تل أبيض,11,تل حلف,1,تل رفعت,1,ثقافية,5,حلب,5,دعوات,1,دمشق,1,رأس العين,47,راس العين,29,روسيا,1,رياضة,4,سنجار,1,سوريا,37,شمال شرق سوريا,3,شمال شرقي سوريا,5,شمال وشرق سوريا,2,شنكال,5,شهادات عن الإبادة الإيزيدية,4,عفرين,96,فيروس كورونا,42,فيينا,1,قامشلو,1,قلم التحرير,15,كتب دينية,3,كوباني,2,لقاءات وحوارات,20,ليبيا,1,محال تجارية للإيزيديين,1,مخيم الهول,2,مخيم واشو كاني,2,مقالات,50,منبج,2,منوعات,19,نصيبين,1,نوروز 2020,2,English,2,
rtl
item
ايزدينا | Ezdina: سري كانيه/ رأس العين المدينة التي رُسِخت فيها قيم التعايش (الإيزيديون والمسلمون الكرد نموذجًا)
سري كانيه/ رأس العين المدينة التي رُسِخت فيها قيم التعايش (الإيزيديون والمسلمون الكرد نموذجًا)
قيم التعايش المشترك في مدينة سري كانيه/ رأس العين
https://1.bp.blogspot.com/-FSRUNX5GbNk/XtDz_4ewUMI/AAAAAAAASKc/9C0Vg9lWUFI6mNRq1109Uo1C-97Gqe-3wCLcBGAsYHQ/s1600/%25D8%25B3%25D8%25B1%25D9%258A%2B%25D9%2583%25D8%25A7%25D9%2586%25D9%258A%25D9%2587%2B%25D8%25B1%25D8%25A3%25D8%25B3%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D9%258A%25D9%2586%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25AF%25D9%258A%25D9%2586%25D8%25A9%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AA%25D9%258A%2B%25D8%25B1%25D9%258F%25D8%25B3%25D9%2590%25D8%25AE%25D8%25AA%2B%25D9%2581%25D9%258A%25D9%2587%25D8%25A7%2B%25D9%2582%25D9%258A%25D9%2585%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AA%25D8%25B9%25D8%25A7%25D9%258A%25D8%25B4%2B%25D8%25A7%25D9%258A%25D8%25B2%25D8%25AF%25D9%258A%25D9%2586%25D8%25A7%2Bezdina.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-FSRUNX5GbNk/XtDz_4ewUMI/AAAAAAAASKc/9C0Vg9lWUFI6mNRq1109Uo1C-97Gqe-3wCLcBGAsYHQ/s72-c/%25D8%25B3%25D8%25B1%25D9%258A%2B%25D9%2583%25D8%25A7%25D9%2586%25D9%258A%25D9%2587%2B%25D8%25B1%25D8%25A3%25D8%25B3%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D9%258A%25D9%2586%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25AF%25D9%258A%25D9%2586%25D8%25A9%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AA%25D9%258A%2B%25D8%25B1%25D9%258F%25D8%25B3%25D9%2590%25D8%25AE%25D8%25AA%2B%25D9%2581%25D9%258A%25D9%2587%25D8%25A7%2B%25D9%2582%25D9%258A%25D9%2585%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AA%25D8%25B9%25D8%25A7%25D9%258A%25D8%25B4%2B%25D8%25A7%25D9%258A%25D8%25B2%25D8%25AF%25D9%258A%25D9%2586%25D8%25A7%2Bezdina.jpg
ايزدينا | Ezdina
https://www.ezdina.com/2020/05/Article-Ezidi26.html
https://www.ezdina.com/
https://www.ezdina.com/
https://www.ezdina.com/2020/05/Article-Ezidi26.html
true
1182912189156160684
UTF-8
تم تحميل كل المواضيع لا توجد اية مواضيع مشاهدة الكل إقرأ المزيد تعليق إلغاء التعليق إزالة من الرئيسية صفحات المواضيع مشاهدة الكل نقترح عليك قسم الأرشيف البحث جميع المواضيع لا توجد أي مواضيع مطابقة لطلبك العودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاتاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاتاء الأربعاء الخميس الحمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت سبتمبر أكتوبر نونبر ديسمبر يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت سبتمبر أكتوبر نونبر ديسمبر للتو قبل دقيقة واحدة $$1$$ minutes ago قبل ساعة واحدة $$1$$ hours ago البارحة $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago أكثر من 5 اسابيع المتابعين متابعة محتوى خاص الخطوة 1 : قم بالنشر على وسائل التواصل الخطوة 2 : إضغط على الرابط في وسائل التواصل نسخ كل الكود إختيار كل الكود كل ألأكواد تم نسخها لا يمكن نسخ الكود جدول المحتوى