ads header

نوري عيسى - دهوك / ايزدينا

تحاول الشعوب أن تعود أقوى بعد كل حرب أو أزمة تتعرض لها، والإيزيديون من الشعوب التي تعرضت للكثير من الويلات والمآسي والإبادات، وبعد الكارثة والمأساة التي طالت بحزاني وبعشيقة ومناطق شنكال/سنجار أثناء سقوط الموصل بيد تنظيم الدولة الاسلامية "داعش"، يحاول الشباب الإيزيديون بعد تحرير مناطقهم من التنظيم النهوض بمجتمعهم مرة أخرى وقيادتهم نحو التغيير.

هؤلاء الشباب يعملون بكل قوتهم وكلٌ من ناحيته، فالطلاب في المدارس، والرسامين في الشوارع، والكتَّاب والمصورين عبر المواقع العالمية، يحاولون عبر حملات الرسم والتشجير والتنظيف في مناطق بحزاني وبعشيقة وشنكال إرجاع الحياة لمناطقهم المهدومة، وآخرها كانت الحملة التي أطلقتها مجموعة سفراء الأمل في شنكال.
 وحول هذه الحملة قال فوزي هسكاني أحد المبادرين في الحملة لموقع ايزدينا "نحن مجموعة تطوعية تتكون من 30 شاب تقريبًا، من الرسامين والخطاطين، وبدأنا بالحملة في منطقة سنوني منذ يوم الاثنين أي قبل عدة أيام، وستشمل الحملة كافة مجمعات شنكال/سنجار في المستقبل".

وأضاف هسكاني "أطلقنا على الحملة اسم سفراء الأمل، واخترنا هذا الاسم للحملة، لأننا نحاول أن نبعث الأمل للجميع ولنفوس الأطفال والمجتمع عامة، ولأننا قادرين على التنقل من مكان لآخر كسفراء يتجولون، وهدفنا هو زرع الابتسامة على وجوه الجميع وفي مختلف مناطق شنكال".
وأوضح هسكاني "نعتمد في حملتنا على التبرعات من الأشخاص العاديين في المجتمع وبعض الشباب، وليس من أي جهات حزبية أو حكومية أو منظمات مدنية".

وأضاف هسكاني "في البداية بدأنا بالرسم وصبغ الجدران كخطوة أولى من الحملة، ولنا مشاريع أخرى غير الرسم في المستقبل، كتنظيف الشوارع ورفع الأنقاض وتشجير المدن في مختلف مجمعات شنكال/سنجار، في حال حصولنا على الدعم من الأهالي المتواجدين في المناطق التي سنعمل فيها".
وناشد هسكاني "تقديم الدعم لهم من قبل كل شخص بإمكانه التبرع، من أجل الاستمرار في العمل، وكذلك مشاركة الشباب في الحملة عبر التطوع والعمل معهم لإعادة الحياة إلى شنكال".

وعبر سمير شنكالي وهو أحد مواطني ناحية سنونى عن رأيه بالحملة قائلاً :"إنها فكرة عظيمة ومبادرة جميلة، ومن شأنها إعادة الحياة إلى شوارعنا، وحث الشباب على الاهتمام بالشوارع، وزراعة الأشجار من ناحية، والاهتمام بنظافة مناطقنا من ناحية أخرى ، ونتمنى أن نرى هكذا مبادرات دائمًا في المنطقة، كي نعود وتعود الحياة لقرانا ومجمعاتنا، لأننا ذقنا مرارة الحياة خلال السنوات الماضية، وحان الوقت أن ننهض بأنفسنا".

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.