ads header

زردشت ميديا - قامشلو / ايزدينا

تحولت المنطقة الآمنة التي يريدها الرئيس التركي أردوغان في شمال وشرق سوريا إلى جحيم على رؤوس سكان تلك المنطقة، فالقتل وارتكاب المجازر بحق المدنيين العزل، وتهجيرهم من منازلهم وقراهم، وكل هذه الانتهاكات تحت مسمى عملية أطلق عليها "نبع السلام" ليتحول ذاك النبع، إلى نبع من الدماء. 

الإيزيديون وكغيرهم من سكان ومكونات قرى سري كانيه/ رأس العين والتي استهدفتها الدولة التركية لإنشاء منطقتهم "الآمنة" بشتى أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة، إضافة لاستخدام الأسلحة المحرمة دولياً "الفوسفور الأبيض"، عانوا مرارة التهجير والنزوح من قراهم المنتشرة على الحدود السورية التركية.

سكان تلك القرى الإيزيدية الـ 8 وهي "السكرية، دردارة، جان تمر، جافا، لزقة، تل بنات، الأسدية وعلوك" نزحوا بشكل كامل من قراهم، ونهبت كامل أملاكهم وآلاتهم الزراعية، وبحسب خريطة المنطقة الآمنة والتي تدخل بعمق 32 كم إلى داخل الأراضي السورية، فإن القرى الإيزيدية الـ 8 تقع ضمن تلك الخريطة.

ويتخوف الإيزيديون والذين نزح أغلبهم إلى مدينة الحسكة، وبعض القرى الإيزيدية في ريف عامودا، من عدم تمكنهم العودة إلى قراهم مرة أخرى بسبب وجود عناصر الفصائل المتطرفة الموالية للجيش التركي.

ويؤكد الإيزيديون أن تركيا تكرر ما فعلته في عفرين بحقهم وبحق قراهم، من قتل وتدمير وتطهير عرقي وتغيير ديمغرافي.

يذكر أن الجيش التركي مدعوماً بفصائل متطرفة تابعة للمعارضة السورية المسلحة أطلق بتاريخ 9 تشرين الأول/اكتوبر 2019 عملية تحت مسمى "نبع السلام" حيث بدأت الطائرات الحربية التركية والمدافع بقصف القرى والمناطق الحدودية والمدن الآهلة بالسكان، بالتزامن مع توغل بري في المنطقة الواقعة بين مدينتي سري كانيه/ رأس العين وكري سبي/ تل أبيض، حيث تعرضت القرى الإيزيدية والمسيحية للاستهداف بشكل مباشر في الأيام الأولى للعملية العسكرية ما تسبب بنزوح سكانها.

إرسال تعليق

ezdina

{picture#https://plus.google.com/u/0/104569944093799629657} YOUR_PROFILE_DESCRIPTION {facebook#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {twitter#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {google#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {pinterest#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {youtube#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL} {instagram#YOUR_SOCIAL_PROFILE_URL}

Image 1 Title

Image 1 Title

Image 2 Title

Image 2 Title

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.